اذا أردت أن تعيش سعيداً ، ابتعد عن هذه الأمور ! - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
القلق

اذا أردت أن تعيش سعيداً ، ابتعد عن هذه الأمور !

يمر الكثير من الناس بحالات اضطراب تجعلهم يفقدون القدرة على العيش في رخاء وسعادة وتختلف الأسباب وراء ذلك، فيما يلي بعض الأسباب التي تؤدي الى حدوث حالة من الاضطراب وتحرم الانسان العيش بهناء و استقرار :

القلق

القلق هو حالة من الاضطراب النفسي التي تزعزع الاستقرار العاطفي والنفسي لدى الانسان وتختلف الأسباب وراء القلق وعدم

العيش بهناء و استقرار ، فهناك من يقلق اتجاه مستقبله أو وظيفته أو حياته الاجتماعية أو علاقاته ، القلق بطبيعة الحال أمر

طبيعي ولكن اذا زاد عن حده تحول إلى مرض يسبب التعاسة لحياة الإنسان .

الاجهاد

ان الضغوطات التي يتعرض لها الانسان في يومه من عمل أو دراسة أو كلاهما معاً تؤدي به لدخول حالة من التوتر والقلق والعيش

بهناء و استقرار ، وفي بعض الأحيان تكون بيئة العمل نفسها غير مُناسبة صحياً مثل بيئات العمل التي تقع في أماكن مرتفعة

والذي ينخفض فيها مستوى الأكسجين، ويُعد نقص الأكجسين سبباً من أسباب حدوث حالة القلق والتوتر وبالتالي عدم عيش

الانسان براحة و استقرار.

الوراثة

القلق من الممكن أن يكون وراثي، فاذا كانت حالة القلق متكررة في العائلة قد تكون وراثية وقد يصاب بها أي فرد من أفراد العائلة.

أعراض لعوامل طبية

قد يكون وراء القلق والتوتر حالة طبية مثل آثار جانبية لدواء ما أو نتيجة للجهد الذي بذله الفرد أثناء معناته من مرض ما، وغالباً ما

يرتبط القلق بالهرمونات.

يسيء بعض الأشخاص التصرف بسبب الشعور السيء الذي يشعر به بسبب القلق فيقوم بمزيد من التصرفات الغير صحية مثل

زيادة الضغط في العمل على نفسه أو تناول كميات كبيرة من الطعام، الأمر الذي يؤدي به الى دخول في حالة أكبر من القلق.

التفكير الزائد

التفكير من الأمور الطبيعية التي يُمارسها كل البشر وهو من الأمور التي ميز الله بها البشر عن غيرهم من المخلوقات ولكن عندما

يزيد عن الحد المطلوب يترتب عليه نتائج عكسية فيدخل الانسان في حالة من القلق وعدم الادراك لما حوله ويدخل الانسان في

كثير من الأضرار نتيجة هذا التفكير الزائد، ومن هذه الأضرار الدخول في حالة اكتئاب وقد تتطور هذه الحالة وتمنعه من ممارسة

حياته بالشكل الطبيعي والمطلوب، ثم ان التفكير الزائد يؤدي بصاحبه للتفكير بأمور لا يُمكن أن تحدث وهذا يعكس على قرارت

الشخص بشكل سلبي وقد يؤدي به الى اتخاذ قرارات غير صحيحة وليست في موضعها.

الغضب

الغضب في حالته الطبيعية وضمن الحد الطبيعي يُعتبر ايجايباً ومفيداً الى حد ما، بل ويُحفز الجسم والحالة النفسية للفرد الى

احداث تغييرات ايجابية، ولكن عندما يصبح الغضب فوق الحد المطلوب يترتب بنتائج عكسية على الصحة النفسية والجسدية للفرد

ويبدأ بظهور آثاره عليه على شكل صداع وقلة تركيز كما أنه يؤثر بشكل مباشر على افراز الهرمونات بشكل طبيعي، كما يُسبب

تسارعاً في معدل نبضات القلب، وهذه النتائج كلها تعكس على حياة الفرد بعدم الراحة وعدم الاستقرار.

طرق للتخلص من القلق وما يُربك حياة الفرد

انه من المهم جداً التحدث عن كل ما يقلق المرء ويحرمه من السعادة والهناء في حياته، لان من أبسط حقوق المرء التمتع بحياة

خالية من المنغصات وكل ما يستدعي الهم والحزن، فيما يلي بعض الطرق التي تُساعد في تجاوز كل أمر قد يؤدي بصاحبه الى

حياة ليست سعيدة:

الرياضة

ان ممارسة الرياضة تُساعد الفرد في التخلص من كمية كبيرة من الضغط النفسي التي يحمله في داخله وهي واحدة من أهم

الطرق التي تستخدم للتخلص من القلق والتوتر، كما أشارت الدراسات أن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة هم أقل عرضة

للاصابة بحالات الاكتئاب والاضطراب في حياتهم.

الاسترخاء

ان الاسترخاء في أجواء مناسبة يُساعد في تخفيف الضغط المتولد على الفرد، ومن طرق الاسترخاء يُمكن أن تكون بتحضير

جلسة هادئة بمكان محاط بالشموع المُعطرة والزيوت ذات الروائح الفواحة مثل: الخُزامى، البابونج، البرتقال، خشب الصندل.

ضبط مشروبات الطاقة

قد يفرط البعض في شرب كميات كبيرة من القهوة التي تحوي الكافيين ومشروبات الطاقة، والتي تؤدي زيادتها الى دخول

الشخص في حالة من القلق.

الكتابة

يُعاني الكثير من الأشخاص من عدم القدرة على التحدث بما يجول في داخلهم من ضغوطات، فاللجوء الى الكتابة على ورق يؤدي

الى تخفيف التوتر والقلق.

المراجع

شاهد أيضاً

الذكاء العاطفي

الذكاء العاطفي , ما هو و ما هي طرق إكتسابه

الذكاء العاطفي , ما هو و ما هي طرق إكتسابه دائما ما نجد تلك الشخصية …