التعرف إلى النفس، كيف تحققه بخطوات سهلة وبسيطة! - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
التعرف إلى النفس
التعرف إلى النفس

التعرف إلى النفس، كيف تحققه بخطوات سهلة وبسيطة!

التعرف إلى النفس في ظاهر الأمر، يبدو سهلاً وبسيطاً بالنسبة لكَ.

خاصةً أنك في نهاية المطاف أنت من الملازم الوحيد والمرافق الدائم مع نفسك.

لكن عندما تتوقف عن التفكير في الأمر، سوف تدرك أنك لا تقضي الكثير من الوقت في اكتشاف ذاتك، وكينونتك.

كما أنك من السهل أن تبدي الإعجاب وعدمه بالنفس، إلا أن الأمر يتطلب الكثير من التأمل للتعرف على الأجزاء الأعمق فيها

تساؤلاتٌ عديدة من الممكن الاستعانة بها للتفكير بالذات والتقرب منها سوف نوردها في سطورنا اللاحقة.

التعرف إلى النفس
التعرف إلى النفس

التعرف إلى النفس ضرورة حياتية

في مراتٍ عديدة ننسى معالجة التجارب التي مررنا بها والدروس التي تعلمناها قبل الانتقال إلى الشيء التالي.

كما أن هذا الافتقار إلى التأمل الذاتي يمكن أن يجعل من الصعب العثور على معنى في حياتنا اليومية.

كذلك قد يمنحك انعكاس المواقف للدماغ؛ فرصة للتوقف وسط الفوضى العائمة في أيامكَ.

إضافة إلى تفكيك الملاحظات والتجارب وفرزها، والنظر في تفسيرات متعددة محتملة لحياتك تجعلها ذات معنى دوماً.

 كما أشارت دراسات عدة  إلى أن الموظفين الذين تفكروا لمدة ربع ساعة فقط في نهاية اليوم لمدة 10 أيام متتالية؛ حققوا أداءً أفضل بنسبة 23٪ من أولئك الذين لم يفعلوا ذلك.

إنه بمثابة تذكير جيد بأن التعرف على نفسك والتفكير في تجاربك يمكن أن يخدمك في الوقت الحاضر وفي المستقبل.

تساؤلات فعّالة حتى تتعرف إلى نفسك؟

السؤال الأول: ما الأشياء التي تقدرها في الحياة؟

يعتبر تحديد قيمك والتواصل معها أمراً أساسياً لعيش حياة ذات معنى.

لذلك ابدأ بملاحظة الجوانب المختلفة في حياتك، أو الأحداث اليومية التي تساعدك على الشعور بالرضا. 

ربما تكون بالجلوس مع صديقك المقرب، أو الحصول على بعض الوقت الإبداعي الفردي، أو إجراء محادثة صادقة.

بمجرد تحديد قيمك، يأتي الجزء الممتع: معرفة كيف يمكنك جلب المزيد من اللحظات المتوافقة مع القيم في يومك.

السؤال الثاني: ما هو الهدف ولماذا للتعرف إلى النفس؟

من السهل الغوص في أهدافك في بداية العام أو الشهر أو حتى الأسبوع.

ولكن كم مرة عدت إلى الوراء للتفكير في أهدافك، وهدفك من وراء تلك الأهداف؟

تذكر (لماذا) وراء الأهداف التي حددتها لزيادة الدافع. 

وإذا شعرت أن الهدف صعب: فكر في طرق تمكنك من تعديله لجعله أكثر قابلية للتنفيذ.

ومن خلال التحقق من أهدافك، يمكنك ضبط واستخدام النتائج الخاصة بك لإعادة ضبط أفعالك اليومية.

السؤال الثالث: كيف تكون ناجحاً في هدفك؟

أحد التذكيرات المهمة التي تضيع في اختلاط الحياة اليومية هو أنه عليك تحديد ما يعنيه النجاح لنفسك.

 لا يجب أن يبدو تعريفك مثل تعريف شخص آخر،  وهناك قوة في ذلك.

فقد يبدو النجاح وكأنه في سلام وتصالح مع الأفعال، هذا يتطلب الكثير منك لمسامحة ذاتك والتعرف على النفس من خلال ذلك.

كما أنّ النجاح بالنسبة لك يجب أن يعني إنشاء أهداف تتفق مع قيمك وتلبية تلك الأهداف بأفضل ما تستطيع.

دون المساس بنفسيتكَ أو عقليتكَ التي تعتمدها.

كيف تتعرف على شخصيتك من خلال التعرف على النفس؟

التعرف إلى النفس
التعرف إلى النفس

عندما تريد التعرف إلى النفس لا بد من توجيه بعض الأسئلة التي تحدد شخصيتك وهي:

ما هي السمات التي تشعر أنها تحددك؟

وما هي الكلمات التي قد يختارها الآخرون لوصفك؟

ما هو الدور الذي تلعبه في مجموعة أصدقائك؟

كما عليك أن تفكر في القرارات الرئيسية التي اتخذتها في الحياة، سواء كانت جيدة أو مؤسفة.

فكر في كيفية تدخل و دور ماضيك بتشكيل مستقبلك مثلاً.

وخلاصة الحديث غالباً ما يتم التعرف إلى النفس من خلال الوعي الذاتي مع إدراك المشاعر التي تنتابك.

قد يستغرق الأمر وقتاً، لكن شيئاً فشيئاً ستبدأ في فهم نفسك، وهذا سيحرر حياتك وتصبح أكثر أهمية ومتعة.

قد يهمك أيضاً: كيف تحقق التوازن بين العمل والحياة الشخصية؟

شاهد أيضاً

الحدود

خطوات فعّالة لرسم الحدود الصحيحة لشخصيتك وعلاقاتك

تعتبر الحدود من التصاميم الشخصية التي تؤطر العلاقات بين الأشخاص، بل غالباً ما تعمل على …