التنصت عند الأطفال، ماذا نفعل إذا كان الطفل يحبّ التنصت؟ - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
التنصت عند الأطفال
التنصت عند الأطفال

التنصت عند الأطفال، ماذا نفعل إذا كان الطفل يحبّ التنصت؟

التنصت عند الأطفال عادة شائعة، لكن وفي بعض الأحيان هناك محادثات للبالغين لا نريد أن يستمع لها الطفل.

ولذلك يجب اتباع بعض الطرق لوضع حد لهذا السلوك الطبيعي تماماً مع أنّه غير مرغوب.

لحسن الحظ أنّ التنصت جزء متوقع من الطفولة وهو أمرٌ طبيعي ومن خلال مقالنا سنتعرف على رأي الخبراء ونصائحهم لجعل الأطفال يتوقفون عن الاستماع لأحاديث الآخرين.

لماذا يتنصت الأطفال؟

يكون الأطفال في مرحلة معينة فضوليين لمعرفة أحاديث الكبار، ويكون التنصت لديهم مجرد علامة على محاولة معرفة ما يعنيه كونك بالغاً.

يحاولون معرفة كيفية عمل البالغين بجميع الجوانب الصعبة لكيفية حديث الكبار وما يشاركونه.

التنصت عند الأطفال
التنصت عند الأطفال

كيفية منع الأطفال من التنصت

على الرغم من أنّ الأطفال فضوليون بشكلٍ طبيعي إلا أنّ هذا لا يعني أنه من المناسب لهم دائماً الاستماع إلى ما يقوله آباؤهم.

فالمحادثات غير المناسبة للعر قد تسبب القلق لدى الأطفال. لذلك يجب أن يعرف الأطفال مكان وجود الحدود حول المحادثات الخاصة والمشتركة وهذا أمرٌ جيد ويساعد على تنشئة طفلٍ ملتزم.

عندما يبدأ الإطفال بإقحام أنفسهم في المحادثات لكن وبشكلٍ غير لائق يجب أن يتدخل الآباء ويقومون بإعادة التوجيه.

يمكن إخبار الطفل أن لك خصوصيتك ووقتك الخاص، وأنه يمكنهم القدوم إليك إن كان لديهم أسئلة خاصة حول موضوعٍ ما.

وعلى الأهل أن يوضحا للطفل أنّ كلّ شخص يستحق الخصوصية وأن يكون قادراً على إجراء محادثة حميمة مع صديقٍ أو شريك.

ولا يجب أن تشعر بالسوء حيال وضع بعض القواعد الأساسية عندما تستحق الأمور ذلك.

فعلى سبيل المثال يجب أن تخبر الطفل أنه لا ينبغي عليه الاستماع إلى محادثاتك عندما يكون باب غرفة نومك مغلقاً.

ومن المقبول أيضاً توضيح حاجتك للخصوصية، خاصة عندما يكون وقتك الذي تقضيه بمفردك أقل.

وهنا تتسع مساحة التنصت عند الأطفال سواء كان ذلك بقصدهم أم لا.

كيف نجعل التنصت لحظة تعليمية؟

ضع في اعتبارك أنّ التواصل المفتوح قد يزيل الكثير من سوء الفهم.

اطرح أسئلة على أطفالك لفهم ما يبحثون عنه أو يأملون في سماعه عندما يتنصتون.

ودائماً ما تجد طريقة للإجابة على أسئلة طفلك عندما يأتي إليك حول موضوع ما.

سواء ماسمعه من خلال التنصت أو عن طريق الصدفة.

ويمكن أن تؤدي مثل هذه المحادثات إلى تفاعل صحي مع اطفالك حتى لو كان بإمكان الآباء منع التنصت تماماً بناءً على أشياء غير مناسبة للأطفال فمن المرجح أن يسمعوا الكثير من الاطفال الآخرين.

والأفضل أن يسمعوا من الأهل فالطفل المتنصت يعطي الوالدين فرصة للشرح بطريقة مناسبة للعمر.

التنصت عند الأطفال
التنصت عند الأطفال

فضول أم قلق؟

توضح الدراسات أن هناك فرقاً كبيراً بين أن يبحث الطفل عن معلومة أو يقوم بالتنصت لمعرفة أسرار الكبار.

أو أن يقوم بذلك من أجل قلقٍ بالغ يشعر به ويريد أن يعرف إلى ماذا ستؤول الأمور في موضوع ما.

وهنا يجب أن ينتبه أولياء الأمور إلى أنّ أطفالهم بحاجة إلى درجةٍ عالية من الاستقرار النفسي والطمأنينية.

كما ينبغي على الأهل أن يرفضا الاستمرار في حديث مع الطفل يحصل من خلاله على أيّة معلومة جاءت عن طريق التنصت، ففي تلك الحالة لن يشعر الطفل أنه يقوم بشيء يستحق الفخر.

وهنا يأتي دور التوجيه السليم من خلال إخبار الطفل أنّ هذا السلوك مرفوض ولن يجعله مرغوباً ومحبوباً لدى الآخرين.

كما يجب التأكيد على رفض الحصول على أي معلومة سمعها الطفل من أطرافٍ أخرى.

وفي الختام فإنّ كثير من الأطفال يحبون التنصت والإصغاء لما يقوله الآخرون، وهذه العادة ليست مزحة ولا يمكن تجاهلها.

وقد تنتج عنها عادات أسوأ لذلك يجب الانتباه إلى الطفل ومنعه من القيام بذلك بشتّى الوسائل.

قد يهمك أيضاً: تحديات الزواج مع وجود الأطفال وكيف نتعامل معها.

عادات غير ضارة لكن عليك التخلص منها للوصول إلى النجاح.

شاهد أيضاً

Buy Cheap Research Papers Online

A lot of online companies offer low-cost research documents. However, how do you tell which …