الذات البشرية.. ما هي وما الخطوات المتبعة لتنميتها وتطويرها؟ - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
الذات
الذات

الذات البشرية.. ما هي وما الخطوات المتبعة لتنميتها وتطويرها؟

تطوير الذات والنفس البشرية من أهم الأمور التي تشغل فكر الإنسان بغية العيش في بيئةٍ مثالية وناجحة إلى حد ما.

لقد خُلقت الذات على الفطرة، لكن بمرور الأيام  تحتاج إلى الدعم والتحفيز لتتبلور أكثر ولا تبقى أسيرة التقليد والتكرار.

كما أنّ تنميتها وتحفيزها هو تنمية لعقلكَ وروحك، وكذلك نظرتك وتخطيطك للمستقبل.

وهذا التطوير مرتبط بعدّة أسسٍ ومهارات سوف نتعرف عليها من خلال السطور التالية لهذا المقال.

ما هي الذات وما المقصود بتنميتها؟

الذات
الذات

الذات:

تُعرف بأنها انعكاس لكل ما في داخل الإنسان من مشاعر وأحاسيس وأفكار، فهي تعبّر عن توجهه في الحياة ومقدراته وطموحاته المختلفة.

أي أنها بالمجمل هي نظرته عن نفسه وإمكانياته، وكذلك مهاراته ونتاج خبراته الحياتية التي يمرّ بها.

تنمية الذات:

المقصود بها في علم النفس بأنها مجموعة الوسائل والطرق المتبعة لتحفيز وتعزيز المهارات الذاتية الفطرية والمكتسبة التي من شأنها تنمية العقل والروح والنفس البشرية.

وأيضاً اكتساب إمكانيات وقدرات على المستوى الشخصي تصل بالإنسان لمستويات أعلى وأفضل على الدوام.

ويتم تشكيل وتكون الهيكل الذاتي للأفراد من خلال علاقة الفرد مع مجتمعه وبيئته المحيطة.

كما أنّ الشخص يشعر بذاته من خلال تقبله لها ورضاه عنها وهذا يعطيه شعوراً غامراً بالسعادة.

ليصبح لديه قدرة أكبر على الخلق والإبداع وامتلاك الطابع الخاص به.

كيف تنمّي ذاتك؟

عزّز ثقتك بنفسك لدعم الذات:

من أهم المهارات التي عليك دعمها والاهتمام بها هي زيادة الثقة بالنفس، وهذا الأمر تحصل عليه من خلال تجاربك الحياتية، واستفادتك منها سواء بشكل سلبي أو إيجابي.

كما عليك الابتعاد عن كل ما يثير مخاوفك وقلقك تجاه أمور حياتك المختلفة، وبالعكس حاول أن تنظر للمستقبل بعين المتفائل والواثق من دون أي تردد أو قلق.

ابتعد عن السلبية وتجنب المقارنة مع الآخرين:

كن على يقين بأن لكل شخص مزايا وخصال خصّه الله بها دون سواه فلا تشغل فكرك بالنظر والمقارنة لما يملكه غيرك، وليكن ذلك دافعاً محفزاً وليس غيرةً وناراً تأكل جوفك.

كذلك فإن تخليك عن السلبية والتشاؤم بالتفكير من أبرز سبل تطوير الذات، والتغلب على صعوبة الحياة وتعزيز الأمل بالاستمرار والتقدم.

تواصل مع من حولك:

يعتبر التفاعل والتواصل مع الآخرين من المهارات المميزة التي تساعد في تجسيد حضورك اللافت من خلال الأقوال والأفكار الإبداعية الخلاقة سواء في مجال العمل أو في مجالات الحياة الأخرى.

وتتوضح هذه المهارة من خلال التحكم بلغة الجسد من حركات وإيماءات، وكذلك القدرة على تفهم مشاعر من حولك والسيطرة على مشاعرك وإدارتها بشكل جيد،

التحلي بالصبر والشجاعة لإبراز الذات:

تنمية ذاتك وتعزيزها يتطلب منك صبراً وإقداماً دائمين ومتلازمين لمواجهة أي ظرفٍ طارئ في حياتك.

كذلك فإن الأمر يحتاج منك مزيداً من التعلّم والقوة والأمل أيضاً

وهذا بمجمله يرفد معرفتك ويعزز علومك وبالتالي يحسن حياتك ويطورها للأفضل.

كن شخصاً قيادياً لتنمي ذاتك:

الذات
الذات

أن تتصف بمهارة القيادة فهو أمر عظيم ومهم، ويترتب عليه الالتزام والدقة وقوة الشخصية.

فالقيادة في أي جانب من الحياة تحتاج منك عزيمة وقدرة على تنمية ذاتك وشخصك حتى تصل لأهدافك وطموحك العالي.

وعندها تمتلك رؤية واضحة وثاقبة وتكون قادر على حل المشكلات وتجاوز الصعاب مهما بلغت.

بالإضافة إلى توجيه من حولك بقرارات حازمة وصائبة، وهذا ما يعطيك مكانة عالية في محيطك وبيئتك.

وخلاصة الكلام أنّ تنمية الذات البشرية لا تتمحور بحياة الفرد فقط، وإنما تلقي بظلالها على جميع النواحي العملية والاجتماعية وكذلك المالية من حوله.

كما أن التجدد والتنمية من سنن الحياة الدائمة والمطلوبة، وعليك دوماً أن تواكب كل ما هو جديد لتطوّر نفسك وذاتك لتحظى بحياة مميزة ومشرقة على جميع الأصعدة.

قد يهمك أيضاً: الشخصية المترددة ما أسبابها، وكيف نتعامل معها؟

قد يهمك أيضاً: الغضب حالةٌ نفسيةٌ مؤرقة ما هي أسبابه وكيف تتحكم بانفعالاتك وتخفف منها؟

شاهد أيضاً

التربية الخاطئة

التربية الخاطئة خطأ لا يغتفر فكيف يمكن تجنبّه؟

التربية الخاطئة مشكلة لا تُغتفر في حقّ الأبناء وفي حق الأسرة كمؤسسة اجتماعية هامة في …