الزوج العصبي ماهي مسببات غضبه وطرق التعامل معه؟ - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
الزوج العصبي
الزوج العصبي

الزوج العصبي ماهي مسببات غضبه وطرق التعامل معه؟

لا شكّ أنّ الزوج العصبي والمزاجي يشكّل معاناةً حقيقية للمرأة التي تشاطره حياته الأسرية بكلّ تفاصيلها.

فالعصبية التي تسيطر على طباع الزوج ليست حكراً عليه فقط، وإنما أثرها السلبي سيطال العائلة بأكملها.

لكن ما الذي يجعل هذا الرجل متأهباُ للغضب بأي وقت. هل هي طبيعة متأصلة فيه أم ضغوطات الحياة التي لا تنتهي؟

في هذا المقال سوف نحاول الإضاءة على هذا الموضوع، ونتعرف على أهم مسببات العصبية للزوج وكيفية تعامل الزوجة السليم والصحيح معه.

مسببات الغضب عند الزوج العصبي

الزوج العصبي
الزوج العصبي

توجد عدة أسباب تجعل العصبية والانزعاج تسيطر على مزاج الرجل، ومن أهمها نذكر ما يلي:

  • انخفاض واضح في هرمون التستوستيرون الذي يسبب تغير في المزاج وردود أفعال غير متوقعة.
  • انخفاض السيروتونين وهو أحد الناقلات العصبية الأساسية في الدماغ، يؤثر بشكل كبير على الصحة العقلية والعاطفية للرجال، ويجعلهم عصبيين وغير سعداء.
  • التغير في مستويات هرمون الكورتيزول وهو هرمون التوتر مما يؤدي إلى مزيد من حالات التهيج.
  • شعور الزوج العصبي بعدم القيمة والذي يرافقه نتيجة انخفاض الإحساس باحترام الذات في بعض المواقف.
  • التعب والإرهاق والحاجة إلى الراحة والنوم الكافي بعد ساعاتٍ من العمل، أو التفكير المتواصل.
  • الصدمات العاطفية تجعل الرجل عصبياً وخاصة عند التعامل معها ومع نتائجها، والتي تنعكس على من حوله.
  • التأخر في تحقيق الأعمال والأمنيات تجعل الشخص يفقد ثقته بنفسه، كما تولد لديه النفور والغضب لأتفه الأسباب.
  • تأنيب الضمير والشعور بالذنب تجاه أي موقف يسبب توتر وقلق مفرط لدى الرجل يترجمه بنوباتٍ من العصبية، حيث يعتبر نفسه مسؤولاً عن الأسرة ويسعى لتأمين كل متطلباتها.

كيف تواجهين عصبية الشريك؟

يسيطر الانفعال الشديد على الزوج والزوجة في مواقف الحياة المختلفة بشكلٍ عام، ولكن بدرجاتٍ متفاوتة.

وغالباً ما يتملك الغضب الرجل أكثر من المرأة لمسبباتٍ عديدة ذكرناها أعلاه.

وهنا يبرز دور الزوجة الذكية  التي يجب أن تعرف كيفية التعامل مع الزوج العصبي، وإدارة أمور بيتها بسلام.

وفيما يلي أهم استراتيجيات التعامل مع عصبية الزوج، وهي كالآتي:

التحلي بالهدوء والصبر لمواجهة الزوج العصبي:

الهدوء يمتص العصبية ويمنع تفاقم الوضع وانفجاره أكثر، كما أنه يساهم في التخفيف من فورة الغضب.

كذلك فإن التزام الصمت والصبر حتى ينتهي الزوج من إفراغ ما في جعبته من انفعالات، وأفكار سلبية أمر في غاية الأهمية.

ابحثي عن مسببات غصب الشريك:

إذا عُرف السبب بطل العجب مثلٌ قديم وذو حكمةٍ كبيرة، فعلى الزوجة أن تكون على دراية بالأمور التي تقف وراء غضب زوجها.

كما عليها أن تكون مدركةً لجميع التفاصيل لكي تتفادى كل ما يزعج الزوج ويسبب المشاكل على المدى المنظور.

تجنبي تأنيب زوجك العصبي:

الزوج العصبي
الزوج العصبي

عندما يغضب الشخص فإنّ الإحساس بالألم والذنب يسيطر عليه، وكذلك الحزن والندم على ما فعل.

وهنا يجدر بالزوجة العقلانية التعامل بعين الحكمة مع الموقف وتجنب اللوم وإلقاء التهم على شريكها.

وهذا سيجعلها تكبر في عينيه، وربما يكون سبيلاً له لمراجعة ذاته والاعتراف بأخطائه وعدم تكرارها.

الإنصات للزوج العصبي:

دعي زوجك يتحدّث ويعبر عما في داخله، واستمعي له بدون سخرية أو مقاطعة حتى ينتهي، ثمّ اطرحي ما لديكِ.

كما أنه من الأفضل الانتظار حتى تهدأ ثورة الغضب وعندها يكون الحديث أجدى وأمثل للطرفين.

تواصلي مع زوجك بشكلٍ بناء

حاولي أن تمتلكي زمام المشكلة عند وقوعها، فلا داعي لانفعالك أيضاً.

وإنما من المستحسن أن تتواصلي مع شريكك بشكلٍ عقلاني وواعي فالانفعال من الطرفين لا يجدي ولا يثمر أبداً.

واعلمي أنّ التأثير الإيجابي مع الزوج العصبي والحكمة في التعامل معه أفضل بكثير من الهجوم اللفظي الذي سيفاقم المشكلة.

حاولي الاسترخاء قدر الإمكان:

لا بأس عزيزتي من اتباعكِ لجلسات اليوغا والتأمل فهي من أهم تمرينات الاسترخاء.

فهذه الرياضة الهادئة تحقق راحةً كبيرة للأعصاب وتمنع التوتر، وكذلك تعدل المزاج.

كما أنه من الأفضل أن تقنعي زوجكِ بممارسة هذه التمارين معكِ كنوع من التقارب، وخطوة مثمرة للتخفيف من الانفعال.

وخلاصة الحديث المرأة الذكية والعقلانية هي التي تعرف كيف تكسب ذلك الزوج العصبي؟ وتكون ملاذاً آمناً له من ضغوطات الحياة المستمرة، وتحافظ على بيتها وأسرتها من الضياع، فلا أحد منا معصوم عن الخطأ والانفعال.

قد ييهمك أيضاً: حقائق غير متوقعة لا يعرفها الرجال عن النساء، تعرف عليها

شاهد أيضاً

الحدود

خطوات فعّالة لرسم الحدود الصحيحة لشخصيتك وعلاقاتك

تعتبر الحدود من التصاميم الشخصية التي تؤطر العلاقات بين الأشخاص، بل غالباً ما تعمل على …