السمنة والحالة النفسية وما العلاقة بينهما وكيف نخفف آثار السمنة - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
السمنة
السمنة

السمنة والحالة النفسية وما العلاقة بينهما وكيف نخفف آثار السمنة

السمنة حالة شائعة وخطيرة في بعض الأحيان، فقد تسبب الكثير من الحالات الصحية البدنية داء السكري والنوبات القلبية والسكتة الدماغية وبعض أنواع السرطانات.

فضلاً عن مشاكل الصحة الجسدية ترتبط السمنة أيضاً بزيادة مخاطر الإصابة باضطرابات الصحة العقلية.

فإن كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة فهناك خطوات عديدة قد تمكّنك من معالجة صحتك النفسية والجسدية.

كيف تعرف أنك بدين؟

يمكنك اختيبار مؤشر كتلة الجسم وهو وسيلة لتحديد ما إذا كان وزنك ضمن النطاق الصحي أم لا، وذلك من خلال تقسيم وزنك بالكيلوجرامات على طولك والرقم الناتج يشير إلى الفئة التي تنتمي إليها.

  • إن كانت أقل من 18.5 فأنت تعاني من نقص الوزن.
  • وإن كانت ما بين 18.5 إلى 24.9 فأنت ضمن النطاق الصحي.
  • أما إن كانت ما بين 25.0 إلىى 29.9 فلديك زيادةٌ في الوزن.
  • وفي حال كانت النتيجة أكثر من 30 فأنت تعاني من السمنة.

إذا كان مؤشر كتلة جسمك ضمن فئتي زيادة الوزن أو السمنة، فإن وزن جسمك يكون أعلى مما يجب أن يعتمد على طولك.

ولذلك فإنّ وجود مؤشر كتلة جسم أعلى من النطاق الصحي يزيد بشكل كبير من خطر الإصابة بالمشكلات الصحية.

في حين أنّ زيادة الوزن تنطوي على مخاطر أعلى من المشاكل الصحية، فالسمنة أكثر خطورة في تأثيرها على الصحة الجسدية والعقلية.

اقرأ أيضاً: ضعف التركيز في المذاكرة ما اسبابه وما هي الحلول المتبعة لتجاوزه

السمنة
السمنة

كيف تؤثر السمنة على الحالة النفسية؟

وجدت العديد من الدراسات البحثية أنّ السمنة مرتبطة باضطرابات المزاج والقلق، فإن كنت تعاني من السمنة فقد تكون أكثر عرضةً للإصابة بحالة نفسية سيئة كالاكتئاب أو القلق.

وتختلف طبيعة العلاقة بين السمنة والصحة النفسية من شخص لآخر.

فالبعض إن أصيب باضطرابٍ عاطفيّ قد يتناول الطعام بإفراط، وربما يكون الطعام وسيلةً للتغلّب على التوتر وبالتالي يصاب الشخص بزيادة الوزن والسمنة المفرطة.

وبالنسبة لبعض الناس قد تسبب السمنة ضائقة عاطفية قد تؤدي إلى زيادة الوزن إلى مشاعر سلبية تجاه الذات.

فعندما يواجه الأشخاص الذين بعانون من زيادة الوزن أحكاماً من الآخرين فقد يقلّ احترامهم لذاتهم، ويبتعدون عن الأنشطة الإيجابية.

كما ترتبط السمنة بمشاكل الصحة البدنية والألم، مما قد يؤدي إلى زيادة التوتر.

بالإضافة إلى ذلك فإنّ السمنة تسبب الشعور بالقلق العام والهلع والقلق الاجتماعي، وذلك بفعل شعور الأشخاص الذين يعانون من البدانة بوصمة العار وحكم الآخرين والمشاكل الصحية.

وتكثر حالات الاكتئاب عند الأشخاص البدينين فيكون الطعام بمثابة وسيلة للتعامل مع المشاعر السلبية وبالتالي يزداد الوزن بشكل مفرط مع مرور الوقت.

نصائح لتحسين الصحة الجسدية والعقلية

هناك ارتباط قويّ بين الوزن والصحة الجسدية والعقلية، ومن خلال إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة يمكن تحسين هذه المجالات من حياتك.

حافظ على نظام غذائي صحيّ

إن كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة فإنّ اتباع نظامٍ غذائي صحيّ بالإضافة إلى الحدّ من تناول السعرات الحرارية.

يمكن أن يساعدك ذلك على إنقاص الوزن وتقليل خطر المشاكل الصحية المرتبطة بالسمنة.

كما أنّ اتباع نظامٍ غذائي صحي له تأثير إيجابي على صحتك العقلية.

السيروتونين أحد النواقل العصبية الموجودة في الجسم والتي تنظم النوم والمزاج والشهية وغالبية السيروتونين يتم إنتاجه في الجهاز الهضمي.

وهذا يعني أنّ الهضم والأطعمة التي تتناولها لها تأثير على إنتاج السيروتونين وبالتالي المزاج.

مارس عادات نوم جيّدة

قد يؤثر عدم الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم سلباً على صحتك الجسدية والعاطفية ويزيد من خطر الإصابة بالسمنة.

فمن ينام أقل من 5 ساعات في اليوم هو أكثر عرضة للإصابة بالسمنة.

فعند عدم الحصول على القسط الكافي من النوم فذلك يؤثر على العديد من وظائف الجسم، بما في ذلك التمثيل الغذائي.

يميل الأشخاص الذين لا يحصلون على قسط كافٍ من النومٍ أيضاً إلى تناول المزيد من الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات.

مما قد يؤدي إلى زيادة الوزن ويؤثر الحرمان المزمن من النزم على مستويات هرمونات التوتر وبعض النواقل العصبية في الجسم، مما قد يؤثر سلباً على الأداء العاطفي.

فالحصول على النوم الكافي ضروري للحفاظ على الوزن والوقاية من الظروف الصحية الجسدية وأيضاً الحفاظ على الصحة العقلية.

تمرّن حوالي 3 ساعات في الأسبوع لتخفيف السمنة

إن ممارسة النشاطات هي أمر مهم لإدارة الوزن والحفاظ على الصحة العقلية، وبالتالي فإن ممارسة التمارين الرياضية تساعد على إنقاص الوزن وتقليل المخاطر.

التمارين الرياضية تزيد الدورة الدموية في الدماغ وبالتالي تؤثر على الحالة المزاجية والاستجابة للضغط.

يوصي الأخصائيون بممارسة ما لا يقلّ عن 150 دقيقة من التمارين الشاقة كل أسبوع والتي يمكن أن تمتد على مدى عدة أيام

هذه التمارين قد تكون قادرة على مساعدتك على الخروج بخطة آمنة وصحية لك ولجسمك.

السمنة
السمنة

تخلّص من التوتر لتخفف السمنة

لا يرتبط التوتر فقط بحالات الصحة العقلية كالاكتئاب والقلق، إنما نلاحظ أنه يرتبط أيضاً بسلوكيات الأكل.

فقد يكون تناول الطعام أحياناً وسيلةً للتغلب عن التوتر، ولكن ذلك على المدى الطويل قد يؤدي إلى المشاكل فبدلاً من اللجوء إلى الطعام، من المهم أن تجد طرقاً أخرى للتحكم في توترك.

ومن هذه النشاطات التحدث مع صديق والتعبير عن مشاعرك وقراءة الكتب وقضاء الوقت في الطبيعة.

وبذلك يمكن اتباع هذه الطرق الصحية للتعامل مع ما تشعر به.

وفي الختام فإن الكثير من الناس يعانون من مشاكل الصحة العقلية الناتجة عن السمنة ولحسن الحظّ هناك خطوات يمكن اتخاذها لتحسين الصحة النفسية وتخفيف الوزن فلا تتردد في البحث عمّا يناسبك.

قد يهمك أيضاً: الغرور دليل التكبر، كيف يمكن تفاديه وما الحل للتعامل مع شخص مغرور.

شاهد أيضاً

الفوبيا

الفوبيا الخوف المبالغ به، ما هي أعراضها وأنواعها وكيف تتم معالجتها؟

الفوبيا كلمةٌ تتردد على مسامعنا من خلال الكثير من البرامج والمقالات التي نطالعها بين الحين …