الطفل الجاحد ما هي حقيقة التعامل معه؟ - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
الطفل الجاحد
الطفل الجاحد

الطفل الجاحد ما هي حقيقة التعامل معه؟

نريد جميعنا تربية أطفال مهذبين ومحترمين وبعيدين عن سمة الطفل الجاحد.

نبدأ بتعليمهم قول شكراً، ومن فضلك ونربت على كتفهم عندما يفلت الشكر من شفتيهم دون الحاجة إلى حثهم على ذلك.

ومع أنّ تعليم الأطفال أن يقولوا من فضلك وشكراً لا يعلمهم أن يكونوا ممتنين.

هي ردود عن ظهر قلب وهي مهذبة ومرغوبة اجتماعياً، لكنها مفقدوة في أطفال هذا الجيل.

إنّ إنجاب طفل جاحد هو أمر طبيعي تماماً، لأن الطفل لديه قدرة قليلة على التفكير فيما وراء رغباته.

لكن كيف السبيل إلى التعامل مع هكذا طفل؟

علامات الطفل الجاحد

لا يستطيع الطفل تنظيم عواطفه عندما يتعلّق الأمر باحتياجاته المادية، وفيما يلي بعض صفات الطفل الجاحد وغير الممتن:

  • لا يستطيع طفلك سماع كلمة لا، انظر إليه كيف يتعامل مع حرمانه من الوصول إلى شيء ما ستجده غير صبورٍ في المواقف التي يحرم منها مما يريد.
  • يزدري الهديا التي لا يرغب بها، لأن قبول الهدية بامتنان لو كان الطفل لا يحبها أمر يحتاج إلى الإتقان، فإذا تصرف الطفل بطريقة غير لائقة تجاه الهدية التي تقدّم له أو أبدى ردّ فعل عصبي وغاضب كان ذلك دليلاً على جحوده.
  • لا يمكن لطفلك أن يتبع القواعد فتجده مثلاً يتصرف بعدوانية وغضب عندما نطلب منه التوقف عن مشاهدة التلفاز وهي علامة أنّه غير ممتن لما يمكنه الاستمتاع به.
  • عندما يعاني الطفل من نوبات الغضب المتكررة والشديدة على أشياء بسيطة فهذا يعني أنّه غير ممتن لما لديه.
  • عندما لا يشكر الطفل الآخرين أو يعبر عن امتنانه حتى عندما يطلب منه ذلك، فهذا مؤشر على أنّه لا يعرف أهمية الامتنان.
الطفل الجاحد
الطفل الجاحد

سبب الجحود عند الطفل

  • إعطاء الطفل كل ما يريده عندما يريد يخلق إحساساً خاطئاً بالاستحقاق، وفي محاولة الأهل لإبقاء طفلهم سعيداً نجدهم يخضعون لكل طلب ويخلقون إحساساً مفرطاً بأهمية الذات.
  • يكون الأطفال أحياناً غير ممتنين نتيجة اعتقادهم أنهم بحاجة إلى الاستقلالية ليقرروا ما إذا كانوا بحاجة إلى أن يكونوا شاكرين أو لا.
  • الحفاظ على الطفل بصورة مفرطة وإبعاده عن مجريات الحياة خارج المنزل.

فتتشكل لديه صورة غير واقعية لماهية الحياة في الواقع ولا يدرك بأن الجميع لا يتمتعون بامتيازات متساوية.

كيف نقوّم سلوك الطفل الجاحد؟

إليك بعض الاستراتيجيات التي يمكن أن تساعد الطفل على أن يصبح أكثر امتناناً.

الطفل الجاحد
الطفل الجاحد
  •  عند ملاحظة موقف ما يظهر فيه جحود الطفل توقف عند تلك النقطة، حاول ألا تكون غاضباً، لكن كن حازماً وذكّره بأنه يجب أن يكون شاكراً لما بين يديه.
  • يحتاج الطفل أن يعلم بتأثير كلماته وأفعاله على الآخرين، لذلك اطلب منه أن يفكر في شعوره إذا تمّ التحدث إليه على هذا النحو.
  • لن يحصل الأطفال على الامتنان إذا تمت تلبية مطالبهم على الفور فإنّ تأخير مكافأتهم قليلاً يجعلهم يدركون أهمية الانتظار ولتأخير الاشباع جرب ربط الامتيازات بالسلوك، واسمح له بالحصول على ما يريد إذا أظهر سلوكاً حسناً.

ومن خلال كونك النموذج الجيد لأطفالك عليك تعزيز شعور الأمان لديه واقضِ الوقت معه وعلمه أهمية الشعور بالمتنان لما يملك.

وأنّّ القناعة والرضا بما قسمه الله لنا هي من أهم قواعد السعادة بالحياة.

وفي الختام فإن أمر تربية طفل جاحد ليس سهلاً أبداً ويتطلب الكثير من الجهد والصبر لتتعامل معه بشكلٍ صحيح.

لكن وفي حال تمّ تدارك الأمر باكراً فإن الحلول ستكون مفيدة وفعالة أكثر.

قد يهمك أيضاً:

فن المحاذثة الناجحة وخطوات لتكون متحدثاً جذاباً.

خطوات فعالة لتحفيز القراءة لدى طفلك

شاهد أيضاً

مريض الزهايمر

مريض الزهايمر كيف نرعاه ونعتني به في مراحل مرضه

ربما تكون رعاية مريض الزهايمر رحلةً طويلة ومرهقة وعاطفية للغاية. ونظراً لعدم وجود علاج حاليّ …