الطفل العنيد كيف أفهم طبيعة سلوكه وأتعامل معه بحكمة؟ - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
الطفل العنيد
الطفل العنيد

الطفل العنيد كيف أفهم طبيعة سلوكه وأتعامل معه بحكمة؟

يعدّ التعامل مع الطفل العنيد تحدّياً للأهل، فالطلبات البسيطة قد تتحول إلى صراع.

والطرق المباشرة لجعله يتبع التوجيهات غالباً لا تعمل، ليظهر الطفل تصميمه الدؤوب على عدم تغيير موقفٍ ما بطاقة عالية من التحدي، معتمداً على حكمته الداخلية.

أما ما يسعى له الأهل هو الانضباط وهو أكثر من مجرد جعل الطفل يسمع ويطيع، إنما هو وسيلة للآباء لتمرير قيمهم الأساسية لأطفالهم.

وعندما يتعلق الأمر بتأديب الطفل العنيد فالعقوبة ليست الهدف الأساسي إنما وضع الحدود لتوجيه العناد بطرق مثمرة.

لنتعرّف على أسباب هذا السلوك وكيف يمكننا توجيهه بطريقة إيجابية.

لماذا بعض الأطفال عنيدون؟

اعتاد بعض الأطفال على مثل هذا السلوك لأسباب مختلفة، ومن الأسباب التي توضح سلوك الأطفال العنيدين:

الطفل العنيد للحصول على شيء ما

يكسب الأطفال السمة العنيدة كجزء من شخصيتهم وذلك للحصول على شيء ما.

هذا لأن بعض الأطفال يعتقدون أنه فقط من خلال العناد يمكنهم الحصول على ما يريدون.

على سبيل المثال قد يتم استفزاز الطفل ليظهر عناده عندما يكتشف أن مثل هذا السلوك فقط هو الذي يمكن أن يجعل الوالدين يلبيان رغبته.

لذلك بمجرد إثبات أنّ هذه النظرية المكتشفة تسفر عن نتيجة إيجابية، يبدأ الطفل يتطبيق نفس حيلة العناد كأداة للحصول على ما هو مطلوب.

التخلص من الضغط

يشعر الأطفال بالألم والضغط عندما يحاول الوالدان السيطرة عليهم بكافة الطرق الممكنة.

فعلى سبيل المثال يمنع الأهل طفلهم من اللعب بمكان مكان حرصاً على سلامته، لكن من منظور الطفل فإن هذا الإجراء يقيّد حرية الطفل ويسيطر عليه ويشعره بالضغط.

سيؤدي هذا الشعور إلى تراكم العناد عند الطفل كلما حاول الوالدان السيطرة عليه، لينفعل الطفل ويتفاعل بطريقة سلبية.

الحفاظ على الهوية

يقدّر بعض الأطفال أفكارهم واعتقاداتهم ولا يمكن لهم وضع أنفسهم في موقف يختلف فيه شخص ما مع رغبتهم.

وفي مثل هذه المواقف يصبح الأطفال عنيدين للغاية إلى حدّ لا يسمعون إلى وجهة نظر الآخرين.

وهذا النوع من العناد يعيق نمو الطفل ويؤثر بشكل رديء على ارتباطه بالأطفال الآخرين.

الطفل العنيد
الطفل العنيد

صفات الطفل العنيد

  • يتمسك الطفل العنيد برأيه وغير مستعد لسماع ما تقوله.
  • لديه حاجة ماسّة للاعتراف بوجوده والإصغاء إليه، ولهذا يحاول أن يجذب الانتباه كثيراً.
  • مستقل بشدة، وملتزم ومصمم على فعل ما يحلو له.
  • يصاب بنوبات من الغضب بشكل متواتر.
  • لديه صفات قيادية قوية وقد يكون متسلطاً في كثير من الاحيان.

اقرأ أيضاً: السلام الداخلي رحلة الإنسان إلى أعماق نفسه ما هو وكيف يتم الوصول إليه؟

كيف أتعامل مع الطفل العنيد

إليك بعض النصائح التي يمكن أن تكون مفيدة أثناء التعامل مع الطبيعة العنيدة لطفلك:

أصغِ لطفلك

التواصل هو عبارة عن طريق ذو اتجاهين إذا كنت تريد أن يستمع طفلك إليك فعليك أن تكون على استعداد للاستماع إليه.

فقد يميل إلى المجادلة والتحدي إذا شعر أنك لا تستمع إليه.

عندما يصرّ طفلك على القيام بأمر ما أو عدم القيام به؛

فإنّ الاستماع إليه أو إجراء محادثة مفتوحة حول ما يزعجه يمكن أن يؤدي إلى الحيلة والإقناع بهدوء ولطف.

تواصل معه ولا تجبره

عند إجبار الطفل على أمرٍ ما فإنه يميل إلى التمرد.

ويفعل كل ما لا ينبغي عليه فعله بإرادة مضادة وهي سمة شائعة عند الأطفال العنيدين.

فأسلوب الإجبار أبداً غير مجدٍ مع الطفل، لكن عندما تظهر اهتمامك وتتحدث مع طفلك من المؤكد أنّه سيستجيب بشكل أفضل.

امنحه خيارات

للطفل العنيد شخصية فريدة فلا يحبّ أن يملي عليه أحد ماذا يفعل.

لذلك امنحه خيارات وليس توجيهات فبدلاً من إخباره أن يذهب للفراش اسأله إن كان يرغب بقراءة قصة ما قبل النوم أم لا.

حافظ على هدوئك

الصراخ في وجه الطفل المتحدي سيحول المحادثة إلى شجار وسيجعل الأمر أكثر سوءاً.

الأمر متروك لك كشخص بالغ في توجيه المحادثة إلى نتيجة عملية.

ساعد طفلك على فهم أهمية التصرف وافعل ما يلزم للحفاظ على الهدوء.

احترم الطفل العنيد

لن يقبل الطفل السلطة إذا فرضتها عليه.

لكن يمكنك من خلال بعض الطرق فرض الاحترام في نظام علاقتك بطفلك كأن تطلب منه التعاون دون الإصرار.

وضع قواعد لجميع أطفالك دون تساهل وتعاطف معهم ولا تتجاهل مشاعرهم.

قل ما تقصده وافعل ما تقوله، فالقيادة بالقدوة هي الطريق الذي يجب أن تسلكه مع اطفالك.

اعمل مع طفلك

الطفل العنيد حساس جداً لكيفية معاملته، لذا عليك الانتباه إلى نبرة صوتك ولغة الجسد والمفردات التي تستخدمها.

فعندما لا يرتاح الطفل للأسلوب فإنه يفعل ما يعتقد أنه الأفضل لحماية نفسه.

إنّ تغيير الطريقة التي تتعامل بها مع الطفل قد تغير تفاعله معك.

فبدلاً من إخباره بما يجب فعله، شارك معه بأسلوب لنفعل هذا أو ماذا لو نجرب ذلك!

الطفل العنيد
الطفل العنيد

خلق بيئة ملائمة للطفل

الطفل دقيق الملاحظة وينتبه إلى أسلوب حديث الوالدين فيما بينهم.

فإن كان هناك جدال دائم فسوف يتعلم ذلك.

وجود خلاف بين الوالدين يؤثر كثيراً على الأطفال ونفسيتهم وسلوكهم.

افهم وجهة نظر الطفل العنيد

حاول أن تنظر إلى المواقف من وجهة نظره وضع نفسك مكان طفلك. وحاول أن تتخيل ما يجب أن يمر به ليتصرف بطريقةٍ ما.

كلما زادت معرفتك بطفلك كلما عرفت طريقة التعامل مع عناده.

تعاطف معه دون الاستسلام لمطالبه.

وفي الختام فليس كلّ طفل يملك إرادة حرّة عنيداً، لذلك من المهم أن نفهم طبيعة الطفل جيّداً قبل اتخاذ أي إجراء.

قد يهمك أيضاً:

الحديث الذاتي حوار لا ينتهي مع النفس كيف نجعله إيجابياً؟

شاهد أيضاً

الخسارة المالية

كيف تتغلب على  الخسارة المالية في عملك وتستغلها لصالحك؟

الخسارة المالية غالباً ما يتم الحديث عنها على أنها شيء يمكن تجنبه من قبل الأشخاص …