العام الدراسي على الأبواب فكيف الاستعداد للقائه؟ - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
العام الدراسي على الأبواب
العام الدراسي على الأبواب

العام الدراسي على الأبواب فكيف الاستعداد للقائه؟

بعد فترة الصيف اللطيفة فترة المتعة والاسترخاء فإنّ العام الدراسي يطرق الأبواب.

وقد تكون الاستعدادات لهذا الضيف مربكة ومخيفة.

حيث يعدّ الانتقال من الروتين المريح المعتاد إلى العمل والنشاط تحدّياً ويتطلب تعديل الكثير من العادات الشخصية، فضلاً عن الاستعداد العقلي والتنظيم للمستلزمات والنشاطات.

هناك بعض الإجراءات التي يمكن أن تعزز ثقتك بنفسك مع بداية العام الدراسب لنتعرف عليها.

الاستعداد العقلي للعام الدراسي الجديد

راجع ما تعلمته في العام الماضي

لا يتوجد عليك الدراسة لساعات مطوّلة، فالأمر بالبداية بسيطٌ جداً.

كلّ ما عليك هو مراجعة الموضوعات التي درستها، وقراءة ملخصات الكتب التي قرأتها في العام الماضي.

يعمل التنشيط السريع للمعلومات على تهيئة العقل وجعله أكثر جاهزية للدراسة، كما أنّه يسّهل عليك الأسابيع الأولى من العام الدراسي ويجعلها بمثابة استمرار لرحلة النجاح والتقدّم الذي أحرزته.

من المهم أن تعيد الملاحظات التي تركتها العام الماضي ولا تقلق إن شعرت أنك نسيت بعض المفاهيم فهو جزء طبيعي من عملية التعلم.

العام الدراسي على الأبواب
العام الدراسي على الأبواب

اطلع على المرحلة الجديدة

حاول الحصول على قائمة بما ستدرسه في الفصول الدراسية القادمة وتعرّف عليه.

لا يتعيّن عليك الدراسة بجدّ مجرد الشعور بما ستدرسه سيساعدك للنجاح.

قد لا تتمكن من الحصول على منهاج دراسيّ مسبقاً، لكن يمكنك اكتساب بعض المعلومات مسبقاً.

ضع أهدافاً محددة للعام الدراسي

فإن كنت ترغب بالحصول على درجات جيدة فعليك تطوير روتين دراسي مع تخصيص وقت لكل فصل قبل بدء العام.

فإن كان هناك موضوع معيّن ترغب في التفوق فيه فعليك مراجعة الكتب التمهيدية من مكتبتك المحلية واستكشف بعض الأنشطة للعثور على خيار مثير للاهتمام ويناسب جدولك الزمني.

ذلك سيساعدك بمعرفة ما هو الأكثر أهمية بالنسبة لك.

حدد مكاناً للدراسة

تعني مساحة الدراسة الجيدة أشياء مختلفة وتتغير من عامٍ لآخر، ومع اقتراب العام الدراسي هناك العديد من الأفكار لإنشاء مساحة دراسة فعّالة.

اختر مكاناً للدراسة يكون مساعداً لك لتحقيق أهدافك، فإن كنت ترغب في إتقان موضوع مهم فستحتاج إلى الدراسة في مكتبة حتى تتمكن من الوصول إلى الكتب ذات الصلة.

اعترف بالأمور التي تشغلك

حاول التخلص من عوامل التشتيت في مساحة عملك أو من خلال الأوقات المحددة.

ابحث عن مكانٍ خالٍ من التشتيت فإن كانت الضوضاء تشتت انتباهك فابحث عن مكان أو ركنٍ هادئ.

الاستعداد العملي للعام الدراسي

العام الدراسي على الأبواب
العام الدراسي على الأبواب

يتوجّب عليك شراء المستلزمات المطلوبة للدراسة كالمجلدات لتجميع الأوراق والمهام المتعددة، ومستلزمات الكتابة من أوراق وأقلام ودفاتر.

ولا تنس حقيبة الأزمات الخاصة المخصصة لحالات الطوارئ والتي يجب أن ترافقك في الفصل الدراسي تحسّباً لأي طارئ.

من المهم أن تبدأ بتنظيم روتين نومك لكي تعمل في أفضل حالاتك ولتكون يقظاً ومرتاحاً في الدروس.

وفي البداية قد تجد صعوبة في التكيّف مع الجدول الزمني الجديد نظراً لأن مقدار وجودة النوم يؤثر على النجاح الأكاديمي.

لذلك من المهم أن تبدأ التعديل قبل بدء الفصول الدراسية.

جهّز نفسك للدراسة في أوقات محددة ومنتظمة، وبمجرد تعيين النمط ستجد أنه من الأسهل البدء واستخدام وقتك بكفاءة.

وحتى في الأيام التي لا يكون لديك فيها واجبات منزلية أو اختبارات للاستعداد لها.

حافظ على روتينك من خلال ممارسة مهارة أو قراءة موضوع يثير اهتمامك خارج نطاق مهام الفصل الدراسي.

من الجيّد أن تحدد وقت الاستعداد الصباحيّ، لذلك تأكد من معرفة الوقت الذي ستحتاجه للاستعداد في الصباح والاستيقاظ مبّكراً بما يكفي لبدء نهارك بشكلٍ صحيح.

وفي الختام فإن الحياة تحمل متغيّرات كثيرة في لحظاتها القادمة.

لذلك من الجيّد أن نكون قادرين على التكيّف مع التطورات التي تحدث، والعام الدراسي بعد عطلةٍ طويلة يتطلب بعض الصبر والجهد للتكيّف مع متغيّراته لتحصيل علميّ أفضل.

قد يهمك أيضاً:

السلام الداخلي رحلة الإنسان إلى أعماق نفسه، ما هو وكيف يتم الوصول إليه؟

الطفل العنيد كيف أفهم طبيعة سلوكه وأتعامل معه بحكمة؟

شاهد أيضاً

Buy Cheap Research Papers Online

A lot of online companies offer low-cost research documents. However, how do you tell which …