الغضب : اذا كنت سريع الغضب ومتقلب المزاج دون سبب , اقرأ هذا المقال ! - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
الغضب
الغضب

الغضب : اذا كنت سريع الغضب ومتقلب المزاج دون سبب , اقرأ هذا المقال !

اذا كنت من الأشخاص سريعي الغضب و متقلبي المزاج دون سبب , اقرأ هذا المقال

في وقتنا الحالي و مع وصول الطب الى ذروته في التقدم و التطور أصبح بمقدور العلماء تشخيص أغلب الأمراض

النفسية و الجسدية , و مع تطور العلم  و خصوصا علم النفس أصبح بإمكان الاطباء تشخيص كل الإضطرابات

السلوكية و النفسية و العمل على برامج علاجية لتعديل هذه السلوكيات , مع وصف بعض الأدوية التي لها دور

مهم في الجدول العلاجي للمريض و السيطرة على أي سلوك انفعالي يصدر من غضب , قلق , تقلب المزاج و

غيرها من الامور , في الوقت الحالي تمكن العلماء و الباحثون من الوصول الى العوامل التي تؤثر و تؤدي الى

الاضطرابات الإنفعالية و لكن هناك عامل واحد يعتبر مفصلي وإيجابي و هو :

ارتفاع نسبة الذكاء :

حيث أن هناك مجموعة من العلماء قامو بعمل دراسات لحياة أكبر الكتاب و المؤلفين و الشخصيات التي أحدثت

التأثير في العالم و في الدخول الى تفاصيل حياتهم و طبيعتها , توصل هؤلاء العلماء الى وجود مجموعة من

التقلبات المزاجية و النفسية لدى هذه الشخصيات , حيث أن نسبة وجود التقلبات لدى هؤلاء الأشخاص اعلى

بنسبة 80% من غيرهم من الناس فهناك الكثير من الكتاب المبدعين الذين تركوا الأثر الإيجابي عانو من اضطرابات

المزاج و ثنائية القطب لدى البعض .

المسرحيين و الكتاب هم الفئة الأكثر تقلبا للمزاج :

مع تكرار الدراسات و اختلاف البيئة و الزمن , توصل العلماء الى أن الأشخاص الحاصلين على الجوائز العلمية و

الإبداعية هم الأكثر تعرضا للإضطرابات النفسية و التي دفعتهم بالفعل الى الذهاب الى الطبيب النفسي و

الخضوع الى جلسات العلاج و تعتبر الفئة الأكثر إصابة هي فئة الكتاب و الفنانين و المشاهير الذين مثلوا نسبة

63% من العينة التي تمت الدراسة عليها .

تفسير الرابط بين الذكاء و التقلب المزاجي :

فسّر العلماء العلاقة بين الذكاء و التقلب المزاجي من خلال تغير النشاط الدماغي للشخص حيث أن جزء الفص

الجبهي في الدماغ ينخفض و يتحول الى الجزء العلوي , و هو الشيء الذي تم ملاحظته و إيجاده لدى الكثير من

المبدعين و المفكرين , اضافة الى قدرة الشخص صاحب التقلبات المزاجية على معالجة المؤثرات الخارجية بشكل

أفضل من غيره  و قدرته على معالجة و ربط الكثير من الأمور و الأفكار المتناقضة في ذات الوقت و التي تُنتِج أفكار و مشاريع إبداعية .

وبالنهاية نذكرك بحديث النبي صلى الله عليه وسلم عن الغضب :
فعن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رجلًا قال للنبي صلى الله عليه وسلم: أوصني، قال: ((لا تغضب))، فردد مرارًا، قال: ((لا تغضب))؛ رواه البخاري.

شاهد أيضاً

الفوبيا

الفوبيا الخوف المبالغ به، ما هي أعراضها وأنواعها وكيف تتم معالجتها؟

الفوبيا كلمةٌ تتردد على مسامعنا من خلال الكثير من البرامج والمقالات التي نطالعها بين الحين …