القلق يشتت ذهنك ويتعب جسدك، إليك أهم الأطعمة للتخفيف منه  - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
القلق
القلق

القلق يشتت ذهنك ويتعب جسدك، إليك أهم الأطعمة للتخفيف منه 

يؤثر القلق على ملايين الأشخاص حول العالم بأعراضٍ وعلاماتٍ مختلفة.

فالبعض يصاب بالتوتر والتوجس بين الحين والآخر وهذه الحالة الطبيعية لأيٍّ منّا إزاء بعض القضايا والأمور الحياتية.

فيما يعاني البعض الآخر بصورةٍ متكررة ومستمرة من هذا الشعور، وبما يعيق مجرى حياته اليومية.

عواملٌ عديدة تؤثر فعلياً في حالة التوتر والمشاعر المقلقة بما فيها نوعية النظام الغذائي المتبع، و الأغذية المتناولة يومياً.

لنتعرّف من خلال هذا المقال على أهم الأطعمة التي تساهم في التخفيف من حدّة قلقك وتوترك الدائم.

القلق وعلاقته بالتغذية الجيدة والمتنوّعة

يعرف القلق بأنه أحد الاضطرابات النفسية التي تصيب الإنسان في إحدى مراحل حياته، وقد تستمر معه طيلة أيامه إن لم تلقَ المعالجة المناسبة.

فهو يمثّل أحد أنواع الخوف المسبق تجاه الأشياء التي لم يتم اختبارها من قبل، وكذلك التي لم تتم معاينتها بالنظر إليها.

وغالبا ما تكون أموراً مستقبليةً وغير متوقعة، وهنا يقع الإنسان في دوامة التفكير الزائد والمرهق الذي يستهلك طاقته ويقضي أيامه ولياليه سارحاً في أمورٍ لا جدوى منها.

لقد كثر الحديث مؤخراً عن علاقةٍ وثيقة بين التغذية الجيدة والصحة العقلية السليمة والمزاج المعتدل.

كما أشارت العديد من الأبحاث إلى أهميّة اتباع النظام الغذائي الصحي والمتنوع الغني بالخضار والفواكه والحبوب وأحماض أوميغا3 في تعديل المزاج والوقاية من القلق والاكتئاب.

ما هي الأطعمة التي تساعدكَ في تجاوز قلقك؟

تناول المكسرات لتخفيف القلق:

القلق
القلق

تعتبر المكسرات من الأطعمة الصحية الغنية بأحماض أوميغا3 الدهنية، إضافةً إلى نسبةٍ جيدة من البروتين والألياف.

كما تمتاز أنواع المكسرات المختلفة باحتوائها على نسبة مرتفعة من الحمض الأميني (التربتوفان) المسؤول عن إنتاج السيروتونين المعزز للمزاج.

وكذلك الزنك والسيلينيوم العنصران الضروريان لدعم وظائف الدماغ، والتقليل من حالات التوتر والكآبة.

أكثر من الأسماك الدهنية في وجباتك: 

تعتبر الأسماك الغنية بالدهون الصحيّة كالسلمون والسردين والماكريل من الأغذية الهامة في تقليل ومحاربة القلق.

فالنسبة العالية التي تحتويها هذه الأسماك من أحماض أوميغا 3 لها تأثير قوي على الوظائف الإدراكية، وبالتالي تحفيز الصحة العقلية.

كما أظهرت عدة أبحاث غذائية أن عدم حصولك على كمية كافية من هذه الأحماض غالباً ما يؤدي إلى تزايد الإصابة بالحالات المزاجية المتقلبة، وخاصة زيادة توترك وقلقك.

حارب القلق من خلال فيتامين د:

أشار الباحثون في مجال التغذية إلى أن النقص الحاصل بفيتامين د يؤثر بشكل مباشر على المزاج والصحة النفسية.

كما يساهم في إصابتك بالاكتئاب والتوتر والعواطف المتقلبة.

حاول أن تحصل على كميةٍ مناسبة وكافية من هذا الفيتامين لتجنب الأفكار المتعبة والمستنفذة للطاقة.

كما أنّه من الضروري التعرض لأشعة الشمس، وخاصةً في الفترة الصباحية واكتساب نسبة جيدة من هذا الفيتامين من خلالها.

البيض خيارك الصحي لمواجهة قلقك:

يعدّ البيض من المصادر الغذائية الهامة والغنية بالبروتين، إضافةً إلى فيتامين د الموجود في الصفار.

كما أن البروتين الكامل الموجود في البيض يحتوي على كافة الأحماض الأمينية الرئيسية التي تلزم الجسم لنموه وتطوره.

إضافةً إلى الحمض الأميني التربتوفان الذي يدعم إفراز السيروتونين في الجسم كما ذكرنا سابقاً.

وبالتالي تنظيم النوم ومحاربة القلق، وكذلك تعديل الحالة المزاجية والسلوكية.

نوّع غذاءك مع بذور اليقطين:

تعد بذور اليقطين من المصادر الرائعة لعنصر البوتاسيوم الذي يعمل على توازن الكهارل وتنظيم ضغط الدم، وبالتالي تخفيف أعراض التوتر والضغط النفسي.

إضافة لغناها بعنصر الزنك الضروري لنمو الدماغ والجملة العصبية نمواً سليماً يحافظ على الحالة العاطفية والنفسية مستقرةً وهادئة.

تناول الشوكولاتة السوداء للتغلب على القلق:

القلق
القلق

تحتوي ألواح وحبيبات الشوكولاتة الداكنة على مكوناتٍ هامة وأساسية تقلّل الإجهاد والقلق.

ومن أشهر هذه المكونات التربتوفان ومركبات الفلافونويد، وكذلك المغنيسيوم التي تعمل على تحسين حالتك العصبية وتعمل على استرخاء أعصابك.

تمتّع بنومٍ هادئ مع الزبادي:

من منّا لم يسمع من أمه نصيحتها الدائمة بشرب كوب من الزبادي قبل النوم للحصول على راحةٍ ونوم هادئ.

وهذا فعلاً ما أكدته الدراسات الغذائية حول أهمية هذه المادة في المحافظة على صحة الدماغ من خلال البكتيريا والمواد المخمّرة الموجودة فيها.

وبالتالي التخفيف من حالات التوتر والضغط النفسي وبشكل كبير.

وفي الختام، كانت هذه جملةً من الأغذية الصحية التي يمكن أن تغني بها وجباتك اليومية بمذاقها المحبب وفائدتها الكبيرة  في تخليصك من القلق وإبعاد الأفكار السلبية عنك قدر الإمكان.

قد يهمك أيضا: أغذية الدماغ المحفزة للصحة العقلية.. تعرفوا عليها الآن

شاهد أيضاً

الفوبيا

الفوبيا الخوف المبالغ به، ما هي أعراضها وأنواعها وكيف تتم معالجتها؟

الفوبيا كلمةٌ تتردد على مسامعنا من خلال الكثير من البرامج والمقالات التي نطالعها بين الحين …