الكذب عند الأطفال دليل ذكاء أم سلوك خاطئ بحاجة للعلاج! - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
الكذب عند الأطفال
الكذب عند الأطفال

الكذب عند الأطفال دليل ذكاء أم سلوك خاطئ بحاجة للعلاج!

الكذب عند الأطفال ظاهرةٌ موجودة وقائمة عند الكثيرين من أطفالنا، والبعض منا يعتبرها دليلاً على النباهة والذكاء.

فيما يُرجعها البعض الآخر إلى أنها أسلوبٌ يتبعه الطفل غالباً لتقليد الآخرين، أو للدفاع عن النفس، أو لتعويض نقصٍ معين لديه.

لكن بالنسبة لغالبية الأهل فهي مشكلةٌ كبيرة يبحثون دوماً عن أسبابها، وعن سبل علاجها وعدم تفاقمها، ومرافقتها لأبنائهم في مراحل حياتهم المقبلة.

في مقالنا اليوم سوف نحاول الإضاءة قدر الإمكان على أهم الأسباب التي تدفع الطفل للكذب.

وكذلك على الوسائل العلاجية لهذه المشكلة، تابعونا للنهاية لنتشارك الإفادة والمعرفة.

الكذب عند الأطفال وأهم أسبابه

الكذب عند الأطفال
الكذب عند الأطفال

في البداية يُعرّف الكذب عند الطفل بأنه عدم الاعتراف بالحقيقة ونكران للأفعال المغلوطة التي قام بها؛ خوفاً من التعرض للمساءلة والعقوبة المنتظرة من الأسرة، أو ربما المدرسة.

في بادئ الأمر يبدو التصرف بريئاً وطبيعياً، لكن المشكلة تكمن عند تكرار هذا السلوك وأخذه منحى آخر، فيصبح الكذب عادة مكتسبة ومتأصلة في ذات الطفل.

ومن أهم الأسباب التي تجعل الأطفال يخفون الحقيقة وينكرونها نذكر ما يلي:

  • تجنب العقاب الذي قد يتعرضون له من قبل الأهل.
  • أيضاً الخيال الذي يجعلهم يبالغون بالقصص التي يقصونها للآخرين وجعلها أكثر جاذبية، وهذا إرضاء لذاتهم وتعزيز لثقتهم بأنفسهم.
  • كما أنّ تمني الحصول وامتلاك الأشياء المختلفة يجعل الطفل يكذب ويراوغ لامتلاك ما يريد.
  • كذلك رغبة الطفل في تجربة نمط حياتي جديد، كما أنّه يندفع لمعرفة نتائجه وردود أفعال الآخرين عليه.
  • إضافةً إلى أن بعض الأطفال يحرصون على عدم إيذاء مشاعر من حولهم فيلجؤون للكذب وإخفاء الحقائق.
  • أيضاً نجد بعض الأطفال يسعون لجذب انتباه الآخرين إليهم، وكسب ثقتهم واحترامهم، وخصوصاً إذا كانت شخصيتهم ضعيفة بعض الشيء.

علاج كذب الأطفال

الكذب عند الأطفال
الكذب عند الأطفال

يجب أن يكون الأهل هم الأساس لتقويم سلوك الكذب عند الأطفال.

والذي يُنصح بمعالجته ومنع تفاقمه، وذلك من خلال القيام بالتدابير والإرشادات التالية:

التشجيع على قول الحقيقة لتفادي الكذب عند الأطفال

ساعدوا أبناءكم على تخطي الكذب من خلال إبراز أهمية الصدق في القول والفعل، ولتكونوا مثالاً يحتذى أمام أطفالكم.

فالطفل يرى والديه أنهم قدوته في حياته، فيسعى إلى تقليدهم دوماً.

أيضاً يجب على الأب والأم التواصل والتفاعل الصادق والدائم مع بعضهم ومع الطفل، وليكن ذلك منهجاً حياتياً دائماً.

دعم الطفل وتعزيز ثقته بنفسه

عندما يأتي الطفل معتذراً ومعترفاً بكذبته، وكذلك عندما يشرح دوافعه ولا ينكر حقيقة ما فعل.

في هذه اللحظة يتوجب على الأهل احتواء طفلهم، وأيضاً الوقوف بجانبه والثناء عليه لقوله الحقيقة.

إضافةً إلى دعمه وتحفيز ثقته بنفسه من خلال عبارات التقدير والشكر لعدم إخفاء ما فعل من تصرفات.

إيضاح عواقب الكذب عند الأطفال وشرحها لهم

من الضروري التحدث إلى الطفل بشكل دائم عن دور الصدق في حياته المستقبلية، وأنً هذه الصفة من أحب الصفات لله عز وجل، ولعباده أيضاً.

كذلك توضيح وبيان الفرق بين المصداقية في القول والفعل في مقابل الكذب وإخفاء الحقائق.

إضافةً إلى شرح النتائج الاجتماعية والنفسية الخطيرة التي ترافق الشخص المراوغ والكاذب.

وأيضاً التحدث مع الطفل عن نظرة المجتمع له، وبعد الآخرين عنه

منح الأطفال الحب وإظهاره لهم

في بعض الحالات يظهر الكذب عند الأطفال لجذب اهتمام ومحبة الأهل والمحيطين.

حسناً، الأمر بسيط وعلاجه متوفر وبكل سهولة، فهو لا يحتاج من الأهل سوى الاهتمام بالطفل.

وكذلك منحه الحب والمتابعة بكل شغف وترقب لكل ما يقوم به من أعمال وتصرفات.

فعندما يشعر الأطفال بالمحبة والاهتمام لن يكونوا مضطرين لإخفاء أي أمر عن أهلهم.

استخدام العقوبة المناسبة

في حال قام الطفل بتكرار فعل الكذب بعد استخدام الطرق والوسائل العلاجية السابقة معه.

في هذه الحالة لا بد من توبيخه  ومعاقبته على كذبه بشكل متناسب مع الموقف الذي ارتكبه.

إضافةً إلى استشارة بعض المرشدين النفسيين فهم الأقدر على إيجاد الحل الملائم لمثل هذه الحالات.

وفي نهاية سطور مقالنا كانت هذه المعلومات تعبيراً بسيطاً عما يجول في نفسنا من أفكار حول ظاهرة الكذب عند الأطفال. والتي نتمنى أن نكون قد وفقنا فيما قدمناه من شرحٍ مبسطٍ لها، ولأهم مسبباتها وطرق علاجها.

كما نأمل أن ينعم أطفالنا في كلّ مكان بحياةٍ نفسية واجتماعية سليمة وصحية، لا تضطرهم للكذب، أو أي سلوك سلبي آخر.

قد يهمك أيضاً: التربية الجنسية مادة تعليمية توطّد العلاقة بالأهل أم عيب!

قد يهمك أيضاً: علم نفس الطفل وتأثيره على النمو العاطفي والعقلي للطفل  

شاهد أيضاً

التربية الخاطئة

التربية الخاطئة خطأ لا يغتفر فكيف يمكن تجنبّه؟

التربية الخاطئة مشكلة لا تُغتفر في حقّ الأبناء وفي حق الأسرة كمؤسسة اجتماعية هامة في …