النظام الغذائي قد يساهم في فقدان الوزن لكنه محفوف بالمخاطر - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
أضرار الحمية الغذائية
أضرار الحمية الغذائية

النظام الغذائي قد يساهم في فقدان الوزن لكنه محفوف بالمخاطر

ربما يكون اتباع النظام الغذائي والحمية المقيّدة لفقدان الوزن أمراً مغرياً جداً.

ولكن قبل البدء بأي نظام غذائي هناك أمور كثيرة يجب مراعاتها. لأنك في الواقع قد تفقد أموراً كثيرة أكثر من مجرد الوزن.

فقد تؤدي بعض الحميات إلى عواقب صحية خطيرة.

لنتعرف في مقالنا على الآثار الجانبية لبعض الحميات الغذائية.

مشاكل في الجهاز الهضمي بسبب النظام الغذائي

عنما نقوم باتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات فهذا يعني تقييد كمية الألياف التي يستهلكها الجسم كل يوم بشكل خطير.

وتوجد الألياف فقط في الأطعمة النباتية مثل الفواكه والحبوب الكاملة والخضار.

ولذلك فإنّ نقص هذه المواد في الجسم قد يسبب أضرار جسيمة لجهازك الهضمي وقد يسبب الإمساك ومشاكل طويلة المدى.

ومن ناحية أخرى فإنّ اتباع نظام غذائي نباتي كالنظام الغني بالأطعمة المصنعة يمكن أن يسبب بعض مشكلات الجهاز الهضمي فقد لا يكون الجسم قادراً على التعامل مع جميع الألياف التي يستهلكها الجسم في وقت واحد.

ولهذا قد يكون من الجيد التخفيف من تناول الألياف.

يمكن أن يكون الإمساك والغازات وآلام المعدة من الآثار الجانبية الشائعة لتجربة نظام غذائي غني بالألياف.

لكن لا داعي للقلق فقد تكون هذه المشكلة قصيرة المدى لأن الجسم سيتكيف مع دفع المزيد من الألياف عبر جهازك الهضمي في غضون أسابيع أو أيام.

ولذلك من المهم في هذه الفترة شرب الكثير من  الماء وزيادة الألياف ببطء.

النظام الغذائي
النظام الغذائي

مستويات طاقة منخفضة

تعد اللياقة البدنية عنصراً كبيراً في فقدان الوزن، حيث يساعد المشي لمدة 30 دقيقة في اليوم على حرق سعرات حرارية إضافية لإنقاص الوزن بشكل أسرع.

بالإضافة إلى ذلك سيؤدي بناء العضلات أيضاً إلى زيادة حرق السعرات الحرارية اليومي وتحسن التمثيل الغذائي.

وبما أنّ أجسامنا تعتمد كثيراً على الكربوهيدرات لذلك من المحتمل أن تتعرض لانخفاض في الطاقة إذا كنت تقلل من تناول الكربوهيدرات.

لذلك يجب تجنب الدقيق والسكريات المكررة في معظم الأوقات.

معظم الحبوب الكاملة والفواكه هي أطعمة مغذية للغاية تساعد في منح أجسامنا الطاقة لأداء أفضل سواء في العمل أو في التمارين الرياضية.

وقد يسبب تقييد تناول الكربوهيدرات في شعورك بالنعاس وتقلبات المزاج.

كما أنّ اتباع نظام غذائي مقيد السعرات الحرارية يؤدي إلى التعب ونقص الطاقة.

اقرأ أيضاً: أمور تؤثر بشكل سلبي على الجهاز المناعي.

النظام الغذائي قد يسبب مشاكل هرمونية

يحتاج الجسم إلى الأغذية الغنية بالكربوهيدرات وبالتالي فإن تقييد تناول هذه الأغذية يمكن أن يزيد الضغط على الجسم وخاصة الهرمونات.

فالأنظمة الغذائية المنخفضة الكربوهيدرات يمكن أن تزيد من إمداد الجسم بالكورتيزول أو هرمون التوتر المزعج.

والذي قد يؤثر سلباً على المزاج والغدة الدرقية والدورة الشهرية.

بالإضافة إلى ذلك فإن الأنظمة الغذائية المنخفضة الدهون قد تؤدي إلى بعض المشكلات في نظام الغدد الصماء.

حيث تساعد الدهون الصحية مثل أوميغا 3 والدهون غير المشبعة على إنتاج هرمونات مهمة وضرورية.

وعندما تقيّد السعرات الحرارية التي تتناولها فقد يكون هناك عواقب كثير على المدى الطويل فإن نقص الطعام باستمرار يسبب توقف الدورة الشهرية مما يسبب الكثيير من المضاعفات في الجسم.

لذلك من الضروري تنسيق النظام الغذائي مع الطبيب وأخصائي التغذية ليحدد حاجة جسمك من السعرات الحرارية إن كنت تسعى لإنقاص وزنك.

زيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة

ينصح بتقليل نسبة الدهون المشبعة إلى حوالي 10% من السعرات الحرارية التي نكسبها.

فالدراسات أظهرت أن الدهون المشبعة قد تزيد من مستويات الكولسترول وتعرضنا لخطر الإصابة بأمراض القلب.

وفي نظام الكيتو يصعب تجنب استهلاك مستويات عالية من الدهون المشبعة، مما يسبب مشاكل صحية في القلب.

يعد الخبز الأبيض والمعكرونة والوجبات الخفيفة والأطعمة المصنعة من الوجبات الخالية من التغذية التي يحتاجها الجسم ليعمل في أفضل حالاته.

وبالتالي فإن اتباع نظام غذائي منخفض الدهون لكنه غني بالأطعمة السكرية المصنعة قد يؤدي إلى بعض النقص الخطير في المغذيات ويزيد خطر الإصابة بالأمراض المزمنة.

فأجسامنا تحتاج إلى الدهون لامتصاص بعض العناصر الغذائية.

النظام الغذائي
أضرار الحمية الغذائية

استعادة الوزن

عند تقييد نظامك الغذائي بشدة ستشعر برغبة أكبر بالطعام.

ومع أن الأنظمة الغذائية المنخفضة الدسم والكربوهيدرات اثبتت فعاليتها في إنقاص الوزن.

لكننا ننصح باختيار أسلوب حياة أفضل وذلك لمنع الرغبة الشديدة في تناول الطعام ولتفادي استعادة الوزن المفقود.

فعلى سبيل المثال الكيتو مقيد للغاية ويؤدي إلى الرغبة الشديدة في تناول الطعام.

وبالتالي فإن أيّ نظام غذائي يقيد بشكل خطير استهلاك مجموعة من المغذيات فهو غير مستدام.

وفي الختام فإنّ بعض الأنظمة الغذائية قد أثبتت فعاليتها بالنسبة لبعض الأشخاص الذين يرغبون بفقدان الوزن.

لكن ننصح دوماً بعدم تجريب هذه الأنظمة من تلقاء نفسنا إنما يجب أن تكون بإشراف أخصائي تغذية ليحدد الكميات المناسبة لحاجة الجسم.

قد يهمك أيضاً: تمارين ستساعدك في التخفيف من آلام الظهر.

شاهد أيضاً

الفوبيا

الفوبيا الخوف المبالغ به، ما هي أعراضها وأنواعها وكيف تتم معالجتها؟

الفوبيا كلمةٌ تتردد على مسامعنا من خلال الكثير من البرامج والمقالات التي نطالعها بين الحين …