الوسواس السوداوي قوقعة مؤلمة ومرّة فما هي أبعاده؟ - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
الوسواس السوداوي
الوسواس السوداوي

الوسواس السوداوي قوقعة مؤلمة ومرّة فما هي أبعاده؟

الوسواس السوداوي هو حالة طبية نفسية تعرف باضطراب الشخصية الاكتئابية، وهو إحدى حالات الاكتئاب العظمى.

يرافق هذا الاضطراب مشاعر مستمرة بالحزن واليأس مع تقلّبات في الحالة المزاجية والسلوكيات.

يشعر ذوو النظرة السوداوية بأنّه لا شيء على هذه الأرض يستحق الحياة.

لنتعرف في مقالنا على أنواع الوسواس السوداوي وأعراضه وكيف يمكن علاجه.

أنواع الوسواس السوداوي

في الحقيقة لا يتطابق الأشخاص المصابون بالوسواس السوداوي فيما بينهم بالأعراض والسلوكيات، وقد تم تحديد عدّة أنواع فرعية مختلفة من الوسواس السوداوي وتظهر على المصابين به سمات من اضطرابات الشخصية الأخرى.

ومن هذه الانواع ما يلي:

اكتئاب تعكر المزاج

وفي هذا النوع تظهر أعراض الاكتئاب العامة، مع سلبية شديدة تجاه كل المواقف والظروف المحيطة مما يؤثر على مزاج الشخص المصاب، ويجعله دائم الانفعال والحديّة وكثير الشكوى ولا يرضيه أيّ شيء، وقد يكون عنيفاً في بعض الأحيان.

اكتئاب الموضة

ينظر الشخص في هذه الحالة على الاكتئاب أنّه أمر رومنسي ونبيل، وهذا لا يعني أنّ المصاب يتظاهر بأنّه غير سعيد إنما تجده يدرك الانطباع الذي يتركه في نفوس الآخرين بسبب اكتئابه.

ويتصف هكذا أشخاص بالنرجسية وينظرون لأنفسهم بتفرد وتميّز وكأنهم يملكون طاقات خاصة تميّزهم عن الآخرين.

كما يرى هؤلاء أنهم يعانون كما يعتقدون لأنهم أكثر حساسية وإدراكاً من الآخرين.

الاكتئاب الهوسي

يجمع هؤلاء الأشخاص بين أعراض الاكتئاب المرضية والإحباط والانهزام الشديد الذي يقود إلى الشعور باليأس والسوء.

وأنهم يستحقون كلّ ما يحدث من شرور، مع الشعور بالذنب الحاد تجاه أمور لا دخل لهم بها.

وبفضل النظرة السلبية لهؤلاء الأشخاص فإنهم نادراً ما يرون أيّ جدوى في إجراء التغييرات وإنما ينتظرون ما ستقدمه لهم الحياة.

الوسواس السوداوي
الوسواس السوداوي

أعراض الوسواس السوداوي

تحدث السمات الكئيبة لدى الأشخاص الذين يعانون بشكلٍ متكرر من أعراض الاكتئاب مع سمات وأعراض ذهانية، ومن أبرز هذه الأعراض:

  •  الحزن الشديد الذي يستمر لفترات طويلة دون سبب مباشر وواضح.
  • الشعور بالإرهاق وفقدان الطاقة.
  • فقدان الاهتمام نحو الأنشطة التي كانت في السابق ممتعة.
  • الانفعال السريع والمعاناة من الشعور بالقلق.
  • الأكل المفرط أو فقدان الشهية.
  • الأرق الشديد والنوم القليل جداً، أو المعاناة من النعاس والحاجة إلى النوم كثيراً.
  • المعاناة من التغيرات في حركة الجسم، ومن أمثلتها هز ساقك المستمر والذي لم يكن معتاداُ من قبل.
  • المعاناة من الصعوبة في التركيز تذكر الأشياء واتخاذ القرارات.
  • التفكير والحديث عن الموت والرغبة بالانتحار وقد يصل البعض إلى محاولة الانتحار.
  • فقد المتعة والشغف تجاه النشاطات اليومية.
  • انعدام التفاعل مع الأحداث الإيجابية والأخبار.
  • المشاعر العميقة بانعدام القيمة واليأس.
  • اضطرابات النوم الشديدة.
  • فقدان الوزن بشكل كبير.
  • الشعور الدائم والشديد بالذنب

علاج الوسواس السوداوي

العلاج الدوائي

يتم عادة علاج الوسواس السوداوي بمضادات الاكتئاب مثل مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية.

وتعدّ هذه الأدورية الأكثر أماناً وترتبط بآثار جانبية أقلّ مقارنةً بباقي العلاجات الدوائية التي تستخدم في علاج الاكتئاب.

تستخدم أيضاً مثبطات استرداد السيروتونين أو مضادات الاكتئتاب النموذجية مثل ميرتازابين.

وفي بعض الحالات يصف الأطباء مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة لكن هذه الأدوية فعالة للغاية ولها آثار جانبية أكثر حدة من مضادات الاكتئاب الأخرى.

وتضاف في بعض الأحيان مثبتات المزاج أو مضادات الذهان أو مضادات القلق.

العلاج النفسي

يعتبر العلاج النفسي إحدى طرق علاج الاكتئاب من خلال حديث الأخصائي مع الشخص المصاب عن حالته.

وهناك أنواع مختلفة من العلاج النفسي والتي قد تكون فعالة لعلاج الوسواس السوداوي كالعلاج السلوكي المعرفي، وهو علاج يساعد على جعل المصاب يتكيف مع الأزمات ويتحدى الصعوبات الحالية، ويعينه على تحدّي السلوكيات والأفكار السلبية وتوظيف أفكار إيجابية بدلاً عنها.

يمكن للشخص من خلال العلاج النفسي أن يتفاعل بإيجابية مع الآخرين ويبدأ باستكشاف تجارب جديدة. ويوجد حلولاً للمشاكل التي تواجهه.

كما يساعده العلاج النفسي على على تعلم كيفية وضع أهداف واقعية للحياة مع السعي لحقيقها.

الوسواس السوداوي
الوسواس السوداوي

كيف يمكن مساعدة مريض الوسواس السوداوي؟

عند ملاحظة النظرة السوداوية والاكتئاب على شخصٍ ما، يجب أن يساعده الأهل ويقنعوه بالذهاب إلى الطبيب.

فهذه الحالة لا يمكن مواجهتها بمفرده بل يحتاج إلى عون الأهل والمحيط من حوله ليشعر بالحبّ والاهتمام.

يجب أن نبعده عن الهموم التي تواجهه ونعمل على تخليصه من حالة العزلة عن المجتمع.

ويمكن تحفيز نشاطه من خلال الاجتماع مع أشخاص يحبهم وبالتالي يمكنه التخلص من الوسواس المزعج.

وفي الختام نؤكد أنّ الوسواس السوداوي مرض خطير ويجب أن نسعى للتخلص منه لكي لا يطال تأثيره صحتنا العقلية ويجعلنا نضيق من نفسنا ومن أفكارنا السوداء.

قد يهمك أيضاً مقالات من موقعنا:

طرق تنمية المهارات لتواكب سوق العمل في ظل التطور المعاصر.

قانون الجذب وكيفية عمله بين الحقيقة والخيال.

شاهد أيضاً

Buy Cheap Research Papers Online

A lot of online companies offer low-cost research documents. However, how do you tell which …