بدانة الأطفال خطرٌ يهدّد مستقبلهم، كيف تساعدهم في التخلص منها؟ - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
بدانة الأطفال
بدانة الأطفال

بدانة الأطفال خطرٌ يهدّد مستقبلهم، كيف تساعدهم في التخلص منها؟

تتزايد بدانة الأطفال بنسبٍ مخيفة وخطرة في الكثير من البلدان حول العالم تبعاً لأسباب عديدة.

وقد ذكرت إحصائياتٌ عالمية أنّ طفلاً واحداً من بين خمسة أطفال يعاني من السمنة أو زيادة الوزن.

تؤثر البدانة على الأطفال نفسياً واجتماعياً والأهم صحياً، حيث تزيد من معدل إصاباتهم بأمراض واضطرابات مختلفة تهدّد حياتهم ومستقبلهم.

ما هي أسباب سمنة الأطفال، وكيف يمكنك التعامل معها والتخلص منها لتكسب صحة طفلك وتجعله أقوى على الدوام؟ هذا ما سنعرفه من خلال سطور مقالنا لهذا اليوم.

بدانة الأطفال وأهم أسبابها

بدانة الأطفال
بدانة الأطفال

في البداية: تعرف البدانة بأنها واحدة من الاضطرابات البدنية التي ينتج عنها تراكم زائد للأنسجة الشحمية في أجزاء مختلفة من جسم الطفل.

وهذا بدوره يسبب زيادة في الوزن بنسبة أكثر من 20% من الوزن الطبيعي لطفل آخر في مثل عمره وطوله وجنسه.

يتم الاعتماد في تحديد وجود السمنة أو النحافة بشكل عام على مؤشر كتلة الجسم BMI وهو مقياس معروف ومشهور على مستوى العالم.

يتم من خلاله معرفة العلاقة بين الوزن والطول وذلك بتقسيم الوزن (بالكيلوغرام) على مربع الطول (بالمتر).

وهذا يعطي فكرة واضحة عن نسبة النسيج الدهني في الجسم.

وقد أكد العديد من الخبراء في مجال التغذية وجود عدة أسباب تقف وراء بدانة الأطفال وتساهم في زيادة وزنهم وهي كالتالي:

  • عوامل وراثية جينية ترجع إلى معاناة أحد الوالدين أو أحد أفراد العائلة من مشكلة زيادة الوزن في صغره وبالتالي تزيد فرصة إصابة الأطفال بالبدانة.
  • وجود بعض الاضطرابات الجينية النادرة والتي غالباً ما تسبب بدانة واضحة في مرحلة الطفولة.
  • تعرض الأطفال للعلاج بأدوية الكورتيزون ولفترات طويلة.
  • خيارات الأطعمة اليومية الغنية بالدهون والسكريات وإهمال الطعام الصحي.
  • الخمول وقلة النشاط الجسدي.
  • أنشطة الحداثة والتكنولوجيا من ألعاب وبرامج تهمل الحركة وتعتمد الجلوس لفترات طويلة أمام الأجهزة الالكترونية.
  • اختلال توازن الطاقة بين السعرات الحرارية المستهلكة والسعرات الحرارية التي يتم إنفاقها.
  • مشكلات الغدد الصماء كقصور الغدة الدرقية، متلازمة كوشينغ، وفرط أنسولين الدم.

كيف تساعد طفلك في التخلص من بدانته؟

من الطبيعي أن تُصاب بالقلق في حال لاحظت زيادة وزن طفلك بشكل واضح ومتصاعد.

وغالباً ما يؤدي هذا الوزن إلى مشكلات كبيرة تهدد صحة الطفل على المدى القريب أو البعيد.

يُمكنك أن تلعب دوراً هاماً في مساعدة طفلك وتجنيبه الآثار السلبية الناتجة عن بدانة الأطفال وذلك من خلال عدة خطوات نذكرها تباعاً:

العادات الغذائية الصحية لمواجهة بدانة الأطفال:

بدانة الأطفال
بدانة الأطفال

احرص على أن يكون غذاء طفلك صحياً ومتوازناً وغنياً بأهم العناصر الغذائية الضرورية لجسمه.

فمن الضروري استبدال الأطعمة السكرية والدهنية الجاهزة بالأطباق المنزلية المحضرة بشكل صحي.

إضافة لتجنب المأكولات التي تحتوي على سعرات حرارية عالية دون فائدة والتركيز على الخضار والفواكه الطازجة الغنية بالألياف والفيتامينات.

ومن المهم أيضاً تحديد مواعيد تناول الوجبات الرئيسية، إضافة إلى الوجبات الخفيفة الصحية وترغيب الطفل بها من خلال أفكار جديدة وجذابة في تحضيرها.

شاركهُ ممارسة أنشطته الرياضية:

تُعتبر الرياضة والنشاط البدني من أهم الأمور المساعدة في الحصول على جسم رشيق وصحة مثالية.

كما تُعتبر التدريبات الرياضية حلاً علاجياً طبيعياً لمساعدة الطفل على حرق المزيد من سعراته الحرارية ودهونه المخزنة في جسمه، فهي تجعله أكثر حيويةً ونشاطاً.

فلا ضير من مشاركة طفلك في بعض نشاطاته الرياضية، فأنت قدوته ومشاركتك دافعٌ محفّز له للاستمرار في هذه الأنشطة البدنية المفيدة.

قلل من استخدام طفلك للأجهزة الالكترونية:

حاول أن تبعد طفلك عن الجلوس أمام شاشات التلفاز والكمبيوتر والهواتف الذكية لفترات طويلة خلال اليوم.

كذلك احرص على ملء وقته بما هو مفيد وحركي، فالأجدر بك تسجيله بأحد النوادي الرياضية.

أو اتباعه لبعض الدورات المهنية أو الفنية التي تساهم في تنشيط جسده وفكره معاً.

استشارة طبيب التغذية أمر مهم:

من الضروري قصد طبيب أو أخصائي التغذية عندما تتفاقم مشكلة البدانة لدى طفلك، وخاصة إذا جربت الحلول الإسعافية السابقة ولم تجدِ نفعاً معه.

فالطبيب هو الأقدر على وصف الحمية الغذائية المناسبة بحيث يقدر عدد السعرات الحرارية التي يحتاجها كل طفل.

والملائمة لحالته الصحية وهذا يؤدي إلى خسارة وزنه دون فقدان العناصر الغذائية الهامة والضرورية.

وخلاصة القول أهم ما يمكن فعله لتجنب بدانة الأطفال أو التخلص منها هو مساندة الأهل لأبنائهم خطوة بخطوة.

وتشجيعهم وتقديم المكافآت والهدايا لهم عند الالتزام بالعادات والأنشطة الصحية.

إضافةً إلى تجنب انتقاد وزنهم أمام الآخرين وغمرهم بالحب والحنان رغم كل شيء حتى يتم تجاوز هذه المشكلة.

قد يهمك ايضاً: النظام الغذائي قد يساهم في فقدان الوزن لكنه محفوف بالمخاطر 

شاهد أيضاً

الفوبيا

الفوبيا الخوف المبالغ به، ما هي أعراضها وأنواعها وكيف تتم معالجتها؟

الفوبيا كلمةٌ تتردد على مسامعنا من خلال الكثير من البرامج والمقالات التي نطالعها بين الحين …