ما هي تحديات الزواج عند وجود الأطفال وكيف نتعامل معها؟ - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
تحديات الزواج عند وجود الأطفال
تحديات الزواج عند وجود الأطفال

ما هي تحديات الزواج عند وجود الأطفال وكيف نتعامل معها؟

إنّ تحديات الزواج عند وجود الأطفال كبيرة، فقد يكون من الصعب التركيز والاهتمام بالعلاقة الزوجية في ظلّ تعدد المهام الحياتية تجاه الأطفال والمنزل.

ولذلك فإنّ الكثير من المشاكل تنشأ بين الأزواج بعد إنجاب الأطفال.

فكيف نتعامل مع هذه التحديات ونتجاوزها لنحافظ على علاقةٍ زوجية صحية وسليمة.

تحديات الزواج مع الأطفال

الحقيقة الصعبة هي أن نسبة كبيرة من الأزواج يجدون أنّ الأطفال يسببون قدراً كبيراً من التوتر في علاقتهم، خاصة عندما يكونون صغاراً.

كما تظهر الأبحاث أنّ هناك أيضاً انخفاض في الرضا عن العلاقة بعد ولادة الطفل الأول

وحتى يكون الطفل قد كبر قليلاً، يكون العديد من الأزواج قد انفصلوا عن بعضهم البعض.

  • يضيف الأطفال ضغوطاً على الزواج وينخفض ​​الرضا الزوجي بشكل حاد عندما يصبح الأطفال جزءاً من العلاقة.
  • يخلق الأطفال ضغوطاً على الوالدين كأفراد، وكذلك للزوجين كوحدة واحدة. ربما ليس من المستغرب أن تأخذ الأمهات النصيب الأكبر من رعاية الأطفال في معظم العلاقات.ولذلك فقد يؤثر هذا الضغط على الأمهات بشكل خاص.

 

تحديات الزواج عند وجود الأطفال
تحديات الزواج عند وجود الأطفال

أعلى ضغوطات العلاقة للآباء والأمهات

هناك العديد من العوامل التي تدخل في هذا الانخفاض في الرضا، وهي ليست هي نفسها بالنسبة للجميع.

ومع ذلك، فإن بعض التفاصيل تفرض ضغوطاً على العلاقة والفرد بشكل خاص. تشكل الضغوطات التالية تحدياً خاصاً.

وقت أقل معاً

بسبب العناية المكثفة المطلوبةفإن الأزواج يجدون أنفسهم بشكل طبيعي مع وقت أقل يقضونه معًا. عادة ما يكون لديهم طاقة أقل لتكريسها لبعضهم البعض عندما يجدون الوقت أيضاً.

عندما ينجب الأزواج طفلاً، غالباً ما يفاجأون بحجم العمل الذي يتطلبه الأمر لتربية طفل، كما أن سنوات الطفل الصغير تتطلب جهداً إضافياً أيضاً.

الأمر الذي يؤثر سلباً على الاتصال الذي يشعرون به لأنهم أقل حرية في الاستمتاع بأيام ممتعة معاً، حتى في عطلات نهاية الأسبوع.

وقت أقل منفرداً

غالباً ما يعني إنجاب الأطفال أن الآباء لديهم وقت أقل يقضونه مع أنفسهم.

يمكن أن يعني هذا وقتاً أقل لأشياء مثل السفر والهوايات، بالإضافة إلى الرعاية الذاتية الأساسية بما في ذلك اللياقة البدنية والاسترخاء.

المزيد من المطالب على الشراكة

عندما يدخل طفل في العلاقة، يحتاج الأزواج إلى تقسيم المسؤوليات في الرعاية.

حتى لو اتفق كلاهما على أن الجزء الأكبر من العمل يجب أن يقع على عاتق أحد الوالدين بينما يركز الآخر أكثر على كسب المال.

يمكن أن يؤدي هذا إلى الشعور بأن الزوجين عبارة عن شراكة وظيفية أكثر من شراكة رومانسية.

حيث يبدأ الأزواج في الشعور وكأنهم رفقاء في الغرفة أكثر من رفقاء الروح، وبسبب هذه المطالب الإضافية والتفاوض المطلوب ، هناك فرصة أكبر للصراع.

 

التعامل مع مشاكل الزواج بعد الاطفال

إذا كنت تشعر بالتوتر أو أن هناك بعض الضغط على علاقتك ، فأنت لست وحدك. هناك العديد من الأشياء التي يمكنك ويجب عليك القيام بها لحماية سعادتك واتصالك بشريكك.

يمكن أن تساعدك إدارة الضغط الذي تواجهه في الحفاظ على السعادة التي كنت تشعر بها ، وبناء المزيد من المشاعر والتجارب الإيجابية من الآن فصاعداً.

ابحث عن الدعم الاجتماعي

شريكك ليس الشخص الوحيد الذي يمكنه مساعدتك على زيادة نعيم علاقتك. يمكن لأفراد العائلة والأصدقاء وحتى الأشخاص الذين توظفهم مساعدتك على تقليل التوتر والاستمتاع بوقتكما معاً أكثر. إليك بعض الأفكار لإبقاء الأمور أكثر سعادة.

  • اقضِ بعض الوقت مع شريكك وافعلوا الأشياء معاً بدون أطفالك.
  • احصل على الدعم من أشخاص مثل الأصدقاء أو الآباء أو أفراد الأسرة أو الجيران.
  • أنشئ نظام دعم عاطفي حيث يمكنك التحدث عن الجوانب الصعبة للأبوة والزواج.

مارس العناية الذاتية

من المهم بالنسبة لك أن تعتني بنفسك وباحتياجاتك الخاصة، وليس فقط بأطفالك.

من المهم أن تحافظ على جسمك في حالة صحية جيدة حتى يكون لديك القدرة الجسدية والعاطفية على التحمل للقيام بما يجب القيام به.

لذلك:

  • تأكد من حصولك على قسط كافٍ من النوم ، حتى لو كان ذلك يعني مطالبة شخص ما بمراقبة أطفالك حتى تتمكن من أخذ قيلولة.
  • تناول وجبات مغذية ومتوازنة.
  • اقضِ الوقت في ممارسة الهوايات أو الاهتمامات التي تحبها ، حتى لو كانت لبضع دقائق فقط كل يوم.

العمل على الحفاظ على التوازن

إنّ التوازن أمرٌ مهم جداً لإدارة الإجهاد. وهذا يعني الحفاظ على التوازن في جميع المجالات: الموازنة بين العمل واللعب ، وتحقيق التوازن بين تلبية احتياجاتك واحتياجات أطفالك واحتياجات شريكك ، وتحقيق التوازن بين الوقت الذي تقضيه بعيدًا عن المنزل والوقت الذي تقضيه مع العائلة ، والتوازنات الأخرى. فيما يلي بعض أشكال التوازن المهمة التي يجب التركيز عليها.

تحديات الزواج عند وجود الأطفال
تحديات الزواج عند وجود الأطفال

ركز على إطار تفكيرك

الطريقة التي تنظر بها إلى الأشياء يمكن أن تؤثر بشكل كبير على علاقتك وسعادتك بشكل عام. في هذه الحالة ، هناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها التركيز على الحفاظ على الإطار العقلي الصحيح. يمكن لأي مما يلي رفع مستوى رضاك ​​عن العلاقة.

  • تذكر أن اللحظات الصعبة مؤقتة وستمر في النهاية.
  • تذوق التجارب الإيجابية.
  • ركز على الامتنان .
  • اعلم أن انخفاض الرضا الزوجي أمر طبيعي وليس خطأك أو خطأ شريكك، ولكن هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لزيادة الرضا أيضاً.
  • الحفاظ على موعد منتظم ليلاً.
  • ابحث عن الفكاهة في التحديات.

وفي الختام ذكّر نفسك أنه قد تكون هناك تضحيات، لكنها تستحق الجهد المبذول. إن الاستمتاع بأوقاتك السعيدة مع شريكك وأطفالك هو أفضل طريقة للتأكد من أن التحديات والضغوط لا تثقل كاهل علاقتك.

شاهد أيضاً

الحدود

خطوات فعّالة لرسم الحدود الصحيحة لشخصيتك وعلاقاتك

تعتبر الحدود من التصاميم الشخصية التي تؤطر العلاقات بين الأشخاص، بل غالباً ما تعمل على …