صفات إن كانت بك فأنت شخص سهل الإنقياد ومُعرض للإستغلال دون أن تعرف ! - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
الإنقياد
الإنقياد

صفات إن كانت بك فأنت شخص سهل الإنقياد ومُعرض للإستغلال دون أن تعرف !

الكثير منا يحاول أن يكون لطيفاً في حياته وفي تعاملاته مع الآخرين ، ولكن البعض يبالغ باللطف الزائد لدرجة أن يقوم بضر نفسه بدل ان ينفعها ، ويصبح من الأشخاص الذين يسهل على أي شخص استغلالهم ويوصفون بسهولة الإنقياد .

لنكن بالبداية واضحين ، هناك فرق كبير بين من يتصف بقوة الشخصية والإنسان الضعيف وبين من يتصف بالفظاظة والغلظة أو من

يكون إمعةً لا رأي له .

فالإتزان في شخصيتك هو المطلوب ، لا تكن شخصاً خالياً من اللطف ولا تُحمل نفسك ما لا تقدر عليه وتتصف باللطف الزائد عن

الحد الذي يؤثر على شخصيتك وتصرفاتك .

ما هي الصفات التي لو كانت متوافرة فيك ستكون شخصاً سهل الإنقياد ومُعرضٌ لإستغلالك :

1. غايتك هي رضا الناس 

أن تسعى دائماً إلى إرضاء من حولك فيهمك فقط ما يشعر به الآخرين والمهم أن تقول وتفعل ما يرضي الغير بغض النظر عن رأيك

أو ما تريد أو حتى ما يناسبك .

عليك أن تفهم جيداً أن إرضاء الناس بشكل مبالغ به ، يجعل منك شخصاً بدون قيمة في عيونهم لأنهم سيهتمون بأنفسهم فقط

وسيقومون بفعل الشيء الذي سيعود بالنفع عليهم والجميع سينسى وجودك وحاجتك ومشاعرك وحتى أنت تكون قد نسيت

نفسك لأجل الآخرين .

2. الرياء 

أن تقول وتفعل عكس ما تبطن بداخلك هو إحدى العلامات على أنك لا تملك أرضية ثابتة وواثقة وأراء متزنة ، فيهمك رأي الآخرين

بكلامك أكثر من ثقتك أنت بنفسك .

فتجد نفسك تتلون مع كل موقف ومع كل شخص حسب رأيه ، ولا تقول الحق الذي تعلم به ، فأنت مع الذي معك وضد الذي يقول

رأي مخالف للواقع أو الشيء الصحيح الذي تعلمه .

3. لا تتحمل الإنتقادات 

الشخص الذي يربكه أي انتقاد ويُضعف من عزيمته ويسيطر على تفكيره هو بالواقع شخص هش لا يعلم تماماً ماذا يريد ، كل

الناجحين يتصفون بصفة عدم الإكتراث لأي انتقاد سلبي ، فتراهم يأخذون الإنتقاد البنّاء الذي سيساعدهم في بناء حياتهم وإكمال

طريقهم ويرمون كل ما هو سلبي خلف ظهورهم .

ولا يغيرون طريقهم أو يتوقفون من أجل كلمة أو انتقاد سلبي ألقاه في طريقه أحدهم .

4. الكذب

لا مشكلة للشخص الإنقيادي أن يكذب ، فالمهم لديه أن يكون جيداً بنظر الجميع بغض النظر عن القيم أو المُثل أو حتى الحقائق .

فتجده يحاول بشتى الطرق اللجوء إلى نيل استحسان الآخرين حتى لو اضطر للكذب بشأن العمل او العلاقات أو الآراء .

5. العمل بدون كلل ولا ملل 

بالطبع هنا لا يقصد الإتقان بالعمل أو الإجتهاد ، بل العمل فوق طاقته وغير دوامه لأنه يعتقد أنه الوسيلة الوحيدة لإثبات ذاته .

فتجده يعمل بشكل مكثف جداً دون أي طلب لتقدير جهوده وبساعات عمل طويلة و أحياناً يعمل عن غيره أو غير أوقات دوامه ،

فالمهم أن يحظى بإعجاب مديره وزملائه مهما كلف الأمر من تعب جسدي وهدر للطاقة وقلة تقدير .

6. الصمت 

في الإجتماعات والإقتراحات والتجمعات والآراء تجد هذا الشخص صامتاً مستمعاً ، يوافق مع الجميع ويرفض مع الجميع ، لا ينفرد

برأيه ولا يُعطي الحلول أو الإقتراحات ولا يحاول أن يضيف أي شيء للموجودين أو للمكان الذي يعمل به .

7. التردد 

مترددٌ دائماً ، إن قام بإعطاء رأي أو فكرة أو اقتراح أو قرار لا يستطيع إقناع غيره به لأنه هو ذاته غير مقتنع بقرارته ويخاف أن لا

تُعجب قراراته الآخرين ولا يثق بقدرته على فعل شيء ويخاف أن يُخطئ أو أن لا يُعجب الآخرون بما يقومون به .

فالشخص الواثق يعلم وصاحب الشخصية المستقلة يعلم ما يريد ويعلم أنه يجب أن يُعبر ما يجول بخاطره ويعلم أن الخطأ هو

فرصة للتعلم .

8. الإعتذار والإستئذان الدائم 

اذا كنت تعتذر وتستأذن بالأمور التي لا تستوجب أي اعتذار أو لا تستلزم استئذان فتبدأ بالكلمات بأي حديث عادي بكلمات مثل

المعذرة ، عفواً ، اعتذر ، هل يمكن لي أن أطلب ، هل أستطيع أن أقوم بفعل هذا لو سمحت .

وتكون الأمور التي تعتذر بها لا تستدعي أي من ذلك والجميع يقوم بفعلها بشكل عادي جداً دون أي تكلف أو خوف .

9. الخجل الإجتماعي 

الخجل من المشاكل التي تجعل من حولك لا يُعطوك قيمتك الحقيقة ، فاللجوء لسبب الخجل الحقيقي لديك والعمل على

معالجتها أمرٌ مهم جداً .

أن تخجل أن تتكلم مع الآخرين أو تقول أي رأي مخالف لمن حولك وعدم ثقتك بما تفعل وتخاف من إبداء أي اعتراض أو اقتراح لأي

شيء مع علمك الكامل من داخلك أن ما تعلمه هو الأفضل وهو الحقيقي ، هذا كله يُدرج شخصيتك تحت الشخصيات التي قد

يعتقد الآخرين أنه من السهل التحكم بك والسيطرة عليك .

10. لا تستطيع قول لا 

اذهب ، انتظر ، ابقى في المكتب طويلا ، لا تُقدم على هذا الأمر ، تعال معي في هذا الوقت والخ ..

الكثير من الطلبات وبعضها قد يكون مزعجاً جداً لك والآخر لا يناسبك وذاك يستهلك من وقتك ومالك وقوتك

وطاقتك ومع ذلك لا تستطيع أن تقول لا أو أن تتهرب ، وتشعر وكأن الجميع يأمرك بأن تقوم

بشيء ينفعه ، وهذا بديهي فالجميع اعتاد على أنك لا تستطيع ان تقول لا لأي شخص

أو أي حدث وأصبحت بنظرهم الشخص سهل الإنقياد حرفياً .

ملاحظة مهمة 

أن تكون شخص سهل الإنقياد يعني ذلك أن تُلغي شخصيتك لأجل من حولك ، اعلم قدر نفسك جيداً

وثق بقدراتك واحفظ حقك وحدودك .

أعد بناء شخصيتك اذا شعرت أن هناك خلل ما ، اجلس مع نفسك قليلاً وخذ ورقة وقلم واسأل

نفسك ما أكثر الأشياء التي تعجبك وما الأشياء التي تتمنى ان تغيرها في شخصيتك .

وأبدأ خطوة بخطوة بفعل التغيير المناسب لشخصيتك لتصل إلى الشكل الواثق والقادر على التعبير عن رأيه بدون خوف وبثقة

كاملة .

فالتخلص من صفة سهل الإنقياد إلى الشخصية المستقلة شيء عظيم !

شاهد أيضاً

التربية الخاطئة

التربية الخاطئة خطأ لا يغتفر فكيف يمكن تجنبّه؟

التربية الخاطئة مشكلة لا تُغتفر في حقّ الأبناء وفي حق الأسرة كمؤسسة اجتماعية هامة في …