طيف التوحد لدى الأطفال | أهم الأعراض المبكرة وسبل العلاج - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
طيف التوحد
طيف التوحد

طيف التوحد لدى الأطفال | أهم الأعراض المبكرة وسبل العلاج

كثيراً ما نسمع عن طيف التوحد أو ما يُعرف بمرض التوحد، وغالباً تظهر أعراضه على الطفل من فترة الرضاعة وحتى سن الثلاث سنوات.

ويوصي الأطباء بضرورة التنبه لهذا المرض والعمل الحثيث لمعالجته مبكراً؛ لمنع تدهور الحالة.

أعراضٌ وعلاماتٌ واضحة تظهر على أطفال التوحد سوف نتعرف عليها من خلال سطورنا القادمة.

كذلك سوف نتناول أهم سبل العلاج والعناية الوقائية للتغلب على هذا الاضطراب النفسي وعدم تفاقمه.

ما هو طيف التوحد؟

طيف التوحد
طيف التوحد

بدايةً يعتبر التوحد بأنه واحدٌ من المشكلات النفسية المرتبطة بنمو الدماغ، والمتمثلة بمجموعة من الاضطرابات السلوكية والاجتماعية التي تصيب الأطفال في مراحل مبكرة من عمرهم كما ذكرنا أعلاه.

يشمل طيف التوحد عدة حالات نفسية وهي التوحد، متلازمة أسبرجر، اضطراب التحطم الطفولي.

يفقد الطفل المصاب بالتوحد القدرة على التواصل مع المحيط من حوله، ويفضل الانعزال والبعد.

كما أنه يصعب عليه الاندماج في الأنشطة، فيما يكون مستغرقاً في تفاصيل الأشياء.

تتطور علامات هذا المرض وتتزايد بشكل واضح مع تقدم الطفل بالعمر دون أي معالجة.

وهذا سوف يؤدي إلى نتائج كارثية على حياته الاجتماعية بما في ذلك تراجع مستوى التعليم لديه، وفرصه بالعمل.

أعراض التوحد

تظهر مجموعة من العلامات على أطفال التوحد تتجلى بالنقاط التالية:

صعوبة التواصل والتفاعل مع الآخرين

يتم ملاحظة عدة أمور على الطفل الذي يعاني من طيف التوحد، ومنها:

  • الابتعاد عن اللعب مع الأطفال بشكل ملحوظ.
  • لا يستخدم التواصل البصري لشدّ انتباه أي شخص أمامه.
  • يمتنع عن استخدام الكلمات أو الإشارات للتواصل أيضاً.
  • يتأخر في الكلام عن من في مثل عمره.
  • يعاني من عدم وضوح في لغته، حيث أنه يأخذ الأشياء حرفياً.

أطفال طيف التوحد اهتماماتهم محدودة

  • غالباً ما يكون أطفال التوحد غير مكترثين بالكثير من الأمور التي تجذب اهتمام أقرانهم إليها.
  • فقد تراهم يركزون اهتمامهم على عملٍ واحدٍ فقط وبكل تفاصيله كاللعب بالسيارات، أو جمع العصي، أو غير ذلك
  • يتمسك أطفال التوحد بالروتين بشكل كبير، ويرفضون أي تغيير.

سلوكهم متكرر دوماً

السلوكيات المتكررة والمتشابهة هي ما تجمع أطفال طيف التوحد، ومنها على سبيل المثال:

  • قيام الطفل بحركات غريبة ومتكررة مثل هز جسده، أو الرفرفة بيده.
  • إطلاق أصوات غير مستحبة مثل همهمات، أو تنقية الحلق، أو الصرير.
  • أيضاً يمكن أن يقوم الأطفال بأفعال عديدة مثل الضغط على مفتاح الضوء وبشكل متكرر.

أعراض جانبية أخرى

  • امتناع أطفال طيف التوحد عن تناول كافة الأطعمة الغذائية، والتركيز على تناول أصنافٍ محددة دون غيرها.
  • أيضاً الانزعاج والحساسية المفرطة من الصوت والضوء وكذلك اللمس.
  • كما قد يظهر السلوك العدواني على طفل التوحد، وخاصةً تجاه أقرانه من الأطفال.

علاج مرض التوحد

طيف التوحد
طيف التوحد

أطفالنا هم أغلى ما نملك، وأي خلل يصيبهم سيدفعنا مباشرة للبحث عن الحل مهما كان وبأي وسيلة.

وبالنسبة لمعالجة أطفال طيف التوحد فقد أكد الأطباء المختصون ضرورة القيام بعدة خطوات للعلاج

والمساهمة في منع تفاقم هذه المشكلة. وتتمثل سبل العلاج بما يلي:

المعالجة السلوكية لأطفال طيف التوحد

تتم من خلال اتباع برامج محددة تساهم في تطوير السلوك والمهارات اللغوية للطفل، وبالتالي تحفيز تواصله من الآخرين ومنع تفاقم حالته.

المعالجة الأسرية:

تعتبر الأسرة الركيزة الأساسية لعلاج أطفال التوحد، وذلك من خلال الأسلوب المحفز والمشجع الذي يقوم به أفراد العائلة تجاه طفلهم.

وهذا الأمر مهم جداً لزيادة وتنمية المهارات السلوكية والاجتماعية للطفل بشكل يومي وتدريجي.

المعالجة التربوية لأطفال طيف التوحد

يتم العلاج بالأسلوب التربوي عن طريق الأشخاص المختصين النفسيين.

ويتضمن هذا العلاج مشاركة الطفل في عدة نشاطات من شأنها تشجيعه على التواصل مع الآخرين.

المعالجة الدوائية:

يقوم الأطباء عادة بوصف الدواء المناسب لكل حالة من حالات التوحد التي تصيب الأطفال.

كما تشمل العلاجات الدوائية مضادات الذهان والقلق، ويفضل دوماً أن تكون تحت إشراف الطبيب المختص.

وفي الختام أطفالنا أمانةٌ في أعناقنا علينا المحافظة عليهم والانتباه لصحتهم البدنية والنفسية بشكل كبير.

لنشارك جميعاً في التخفيف من أعراض طيف التوحد وغيره من الحالات النفسية التي تصيب أطفالنا.

ولنكن عوناً ومرشداً لهم ونأخذ بيدهم إلى جادة الأمان فهم أغلى ما نملك.

قد يهمك أيضاً: النظام الغذائي قد يساهم في فقدان الوزن لكنه محفوف بالمخاطر

قد يهمك أيضاً: متلازمة داون نحن ذوو القدرات الخاصة ولسنا منغوليين

شاهد أيضاً

الفوبيا

الفوبيا الخوف المبالغ به، ما هي أعراضها وأنواعها وكيف تتم معالجتها؟

الفوبيا كلمةٌ تتردد على مسامعنا من خلال الكثير من البرامج والمقالات التي نطالعها بين الحين …