عقلك الباطن كيف تستفيد منه في الوصول إلى أهدافك وأمنياتك؟ - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
عقلك الباطن
عقلك الباطن

عقلك الباطن كيف تستفيد منه في الوصول إلى أهدافك وأمنياتك؟

يتقبّلُ عقلك الباطن أو اللاواعي أفكارك ومعتقداتك بكلّ أشكالها الإيجابية أو السّلبية.

وسواءٌ كانت صحيحةً أم خاطئة، ويُنفذها من دون أيّ اعتراضٍ.

وبالتالي يوجّه سلوكك وتصرفاتك بشكلٍ غير شعوري لتأكيد وتحقيق ما تفكر به وتعتقده.

وهذا ما يجعلكَ بحاجةٍ للتعرف على ماهية العقل اللاواعي، وكيف يمكنك استخدامه لتحقيق ما تطمح إليه في حياتك اليومية والمستقبلية؟

تابعنا في هذا المقال لمعرفة الإجابة عن التساؤلات السابقة وغيرها من الاستفسارات التي يمكن أن تخطر لك حول هذا الموضوع.

عقلك الباطن وآلية عمله

عقلك الباطن
عقلك الباطن

حقيقةً لم يجد علماء النفس تعريفاً كاملاً ومحدداً للعقل اللاواعي أو الباطن الذي يمتلكه الإنسان.

غير أنه ومن خلال الدراسات والتجارب التي أجريت حوله، يمكن القول بأنه كنزٌ ثمينٌ مخبأ داخل كلّ شخص دون تحديد مكانه.

فغالباً ما تشعر بعقلك الباطني لكن دون أن تلمسه أو تراه، فهو مخزن مشاعرك وتجاربك، وكذلك أفكارك وغزائرك وخبراتك الحياتية المختلفة.

كما يعمل هذا العقل على تحفيزكَ وتحريك مسارك بشكلٍ يومي وطوال الوقت، حتى وأنت نائم.

وذلك بهدف مساعدتك في الوصول إلى أهدافك التي رسمتها ووضعتها أمامك قيد التنفيذ.

كذلك تمّ تشبيه آلية عمل هذا العقل اللاواعي بعمل الحاسوب.

وهذا يعني أنه حتى تحصل على نتائج إيجابية ومرضية، عليك ضبط ومراقبة الإعدادات قبل أي شيء.

فهي المسؤولة عن إدخال بياناتك ومعلوماتك الصحيحة والدقيقة إليه، ومن ثمّ يتولى هو القيام بها على أكمل وجه.

كيف تستفيد من عقلكَ الباطن لتحقيق النجاح؟

تخيّل وتصورّ هدفك:

تخيلكَ المستقبلي للأمور التي ترغب بتحقيقها من أهم ما يمكنك فعله حتى تتحكم بعقلك الباطن.

لذلك من الأفضل أن تجلس دوماً في مكانٍ هادئ، وتفكر فيما تطمح له.

أيضاً حاول أن تتصور مشاعرك وردود أفعالك التي ستعيشها عند تحقيق أهدافك.

كذلك تخيّل الفرحة والبهجة دوماً، و التي ستراودك وتبعث الأمل في نفسك.

وتأكد أن هذه التخيلات ستكون عوناً لك في التحكم بالعقل اللاواعي، وبالتالي الوصول لما تريده.

اجعلْ كلامك إيجابياً ودرب عقلك الباطن عليه:

الكلمة الطيبة والمحفزة هي وسيلةٌ رائعة لبرمجة العقل الباطني لديك، ولها تأثيرٌ سحري عليه.

حاول أن تردد كلمات مشجعّة ومحفزة على الدوام مثل: يمكنني القيام بهذا الأمر، أنا ذكيّ، أنا إنسانٌ ناجح، سوف أنجز ما لديّ من واجبات، وغير ذلك من العبارات الداعمة.

هذه الطريقة من أهم الطرق التي تدرب من خلالها داخلك وعقلك الباطني خلال اليوم حتى تغدو جزءاً ثابتاً لا يتغير من قناعاتك ومعتقداتك.

تأمل واسترخي:

يعتبر التأمل بمختلف تمارينه من أبرز الوسائل التي تساعدك في توجيه العقل الباطني لتنفيذ ما ترغب بتحقيقه.

وكلّ ما عليك فعله في سبيل ذلك هو الآتي:

  • خذ ركناً هادئاً في غرفتك، أو خارج منزلك ضمن الطبيعة الهادئة.
  • ارتدي ثياباً مريحة، واجلس جلسةً مريحة أيضاً.
  • اجعل ظهرك مستقيماً، ثم تنفس بعمق ودع الأفكار تتدفق إليك.
  • في هذه الحالة سيصبح تفكيرك أكثر إبداعاً وإنتاجاً لأن عقلك الباطن على تواصلٍ مباشر مع عقلك الواعي.

فكر دوماً بالأمور التي تتمنى تحقيقها:

احرص على أن تفكر بأمورٍ تجلب لك الراحة والسعادة، وثق أنك ستراها حقاً أمامك.

فعندما تفكر دوماً بالفرح والبهجة؛ فإنك سوف تصادف أفكاراً وأحداثاً عديدةً وسعيدة تذكرك بها.

وبالمقابل لو فكرت بالحزن والتشاؤم، فسوف تجد ما يحزنك ويضايقك.

فأفكارك هي وسيلتك للسيطرة على عقلك الباطن، وهي عنصرٌ مؤثر فيه لمنع تسرب الأفكار السلبية إليه.

عقلك الباطن يتطوّر مع مهاراتك الإبداعية:

عقلك الباطن
عقلك الباطن

في حال كنت ترغب في الاستفادة من مزايا عقلك الباطن ودوره في إيصالك إلى مبتغاك، قم بالتغيير والتطوير في ذاتكَ.

وابدأ بتنمية مهاراتك وقدراتك الإبداعية، فالمهارات والإبداع يساعدك على الدّوام في التحكم بداخلك وباطنك أفضل تحكمٍ وتأثير.

كما أنّ تمتعك بموهبةٍ ما سواءٌ في العزف أو الكتابة، وكذلك الرسم أوالنحت.

وتنميتك لها باستمرار، له أثرٌ عظيم في تقوية العقل اللاواعي لديك.

وكذلك تطويره ودعمه لمساعدتك في الوصول إلى تطلعاتك المستقبلية.

وختاماً، عقلك الباطن سرٌ من أسرار نجاحك، وتحقيق طموحاتك، فهو جوهرةٌ مخبأةٌ لديك، حافظ عليه واهتم به وبتنشيطه.

وخذ بالخطوات السابقة واعمل بها فربّما كانت دليلك المبسّط الذي يساعدك في الوصول لما تريد.

قد يهمك أيضا: مريض الزهايمر كيف نرعاه ونعتني به في مراحل مرضه

شاهد أيضاً

مريض الزهايمر

مريض الزهايمر كيف نرعاه ونعتني به في مراحل مرضه

ربما تكون رعاية مريض الزهايمر رحلةً طويلة ومرهقة وعاطفية للغاية. ونظراً لعدم وجود علاج حاليّ …