قيلولة الطاقة فوائدها ومدتها ومتى تعمل بشكل أفضل؟ - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
قيلولة الطاقة
قيلولة الطاقة

قيلولة الطاقة فوائدها ومدتها ومتى تعمل بشكل أفضل؟

قيلولة الطاقة هي غفوة قصيرة تؤثر في دفعة الطاقة التي تحتاجها لتتابع بقية يومك بنشاط.

لحسن الحظّ تساعدك القيلولة الجيدة في التغلب على النعاس بعد الظهر.

لنتعرف في مقالنا على فوائدها وكم من الوقت يجب أن تستمر.

الفوائد الصحيّة للقيلولة

يوجد العديد من الفوائد الصحية المرتبطة بأخذ قيلولة منتظمة ومن بين تلك الفوائد تحسين الذاكرة، وزيادة الإبداع.

كما أنّ بعض الدراسات تؤكد أنّ القيلولة قد تكون مفيدة لصحة القلب.

وإن كان الشخص يستطيع أخذ قيلولة قصيرة في النهار وتشعره بمزيد من اليقظة والنشاط فيجب ألا يتردد في تكرارها يومياً.

قيلولة الطاقة
قيلولة الطاقة

مدة قيلولة الطاقة

تكون قيلولة الطاقة أكثر فاعلية عندما تكون قصيرة وغير عميقة جداً.

وحتى تكون القيلولة مريحة ومفيدة يجب أن لا تزيد عن 20 دقيقة للحصول على أفضل النتائج.

تكمن الحيلة في الحصول على قيلولة مفيدة في جعل الجسم يمرّ خلال المرحلة الأولى من النوم إلى المرحلة الثانية لكن دون أن تصل إلى المرحلة الثالثة من النوم.

فخلال المرحلة الأولى من النوم يتباطأ جسمك وهي المرحلة التي تنقلك من اليقظة إلى النوم وهي لا تتجاوز بضع دقائق.

والمرحلة الثانية هي نوم خفيف تسترخي فيه عضلاتك ويتباطأ تنفسك وتزداد ضربات قلبك.

أما إن غفوت لمدة طويلة فأنت تخاطر بدخول المرحلة الثالثة من النوم، وهي المرحلة التي تنام فيها بشكل أعمق وتجعلك تكافح من أجل الاستيقاظ، وتضمن لك الانتعاش في الصباح بعد النوم لليلة كاملة.

لكن إن غفوت للمرحلة الثالثة في القيلولة فستشعر بالدوار والتعب أكثر مما كنت عليه قبل القيلولة.

أفضل وقت للقيلولة

إن كنت تعمل في النهار بشكلٍ عاديّ فإنّ أفضل وقت لقيلولة الطاقة هو قبل أو أثناء حالة ركود ما بعد الغداء.

والأشخاص الذين يعملون وفقاً لجدولٍ زمنيّ تقليديّ لا يرغبون في النوم لوقتٍ متأخرٍ جداً من النهار لأن ذلك يتسبب في معاناتهم من النوم في الليل.

كيف تحصل على قيلولة الطاقة

إليك بعض النصائح للاستفادة من قيلولة بعد الظهر.

ابحث عن بيئة نومٍ جيّدة

من الأفضل أن تحافظ على بيئة نومك المناسبة فمن الجيّد أن تكون مظلمة وهادئة وباردة.

فإن كنت تعمل من المنزل يمكنك الاستلقاء في غرفة نومك.

أما إن كنت تعمل في مكتب فقط تضطر للاستراحة على الطاولة أو في السيارة.

استخدم ملحقات النوم

بالاعتماد على بيئتك فإن ملحقات النوم تساعدك على النوم براحة أكثر.

فإن كنت في المنزل قد يكون لديك روتين للنوم بسرعة أما في العمل فقد تحتاج إلى بعض الأمور.

مثل سدادات الأذن أو سماعات إلغاء الضوضاء وذلك لإلغاء عوامل التشتيت الصاخبة.

يمكن أيضاً استخدام قناع النوم أو تعليق ستارة داكنة للتخلص من الضوء.

بالإضافة إلى وسادة الرقبة التي تساعدك على الشعور براحة أكبر في النوم القصير.

قيلولة الطاقة
قيلولة الطاقة

حافظ على مساحتك خالية من الإلهاء

مع اقتراب موعد القيلولة ضع هاتفك جانباً، وإن كنت في مكتبك فجدول نفسك على أنك مشغول أثناء القيلولة، كعلامة على الباب تمنع أيّ إزعاج.

أبقِ عينيك مغلقة أثناء قيلولة الطاقة

إن كنت تكافح من أجل النوم في وقت القيلولة ولا تستطيع ذلك.

فاستخدمها كفرصة للراحة والاسترخاء، قد تساعدك فترة قصيرة من الهدوء على إعادة شحن طاقتك وتركيزك.

وضع باعتبارك محاولة التأمل لتحقيق الاسترخاء أثناء وقت الراحة، لتجد أنك مع الوقت قد تغفو.

لا تستسلم للغفوة

إن كنت لا تزال تشعر بالنعاس قليلاً بعد غفوتك فقم بمهام نشطة كتمارين القفز أو المشي السريع.

وذلك لتخبر جسمك أنّ وقت القيلولة انتهى وحان وقت الاستيقاظ.

وفي الختام فإن أخذ قيلولة الطاقة هي طريقة رائعة لمنح الجسم والذهن فترة راحة بسيطة، لشعور بالنشاط بقيّة اليوم. ومع ذلك فإن المدة مهمة في تحديد فائدة القيلولة ولا يجب أن تزيد عن 20 دقيقة.

قد يهمك أيضاً مقالات من موقعنا:

أنقذ حياتك من الطحن الذاتي ومن استدعاء الأفكار السلبية

الرياضة لجسم سليم وعقل متيقظ إليكم أهم فوائدها ومزاياها الإيجابية 

شاهد أيضاً

الفوبيا

الفوبيا الخوف المبالغ به، ما هي أعراضها وأنواعها وكيف تتم معالجتها؟

الفوبيا كلمةٌ تتردد على مسامعنا من خلال الكثير من البرامج والمقالات التي نطالعها بين الحين …