هل تتمنى أن تكون شخصاً مقنعاً ؟إليك الخطوات اللازمة ! - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
الاقناع

هل تتمنى أن تكون شخصاً مقنعاً ؟إليك الخطوات اللازمة !

يرغب الكثير من الأشخاص في اتقان وتعلم مهارات الاقناع وذلك نظراً لأهميتها، حيثُ تدل مهارة الشخص بالاقناع على مدى تفهمه للآخرين وعلى خبرته الكبيرة التي يمتلكها في مواقف الحياة المختلفة، ولكن ما هي طرق الاقناع؟ وكيف يُمكن للفرد أن يمتلك طرق الاقناع ويتعملها؟

فيما يلي شرح تفصيلي للأسئلة التي طُرحت سابقاً حيث يوجد الكثير من الكُتب العلمية والدورات التي تقدم في المعاهد

والجامعات لتطوير طُرق الاقناع ولكن قد تجعل هذه الأمور تعلم لغة الاقناع أكثر تعقيداً حيث يُمكن تعملها بطرق عملية أبسط من

ذلك، منها:

استخدام كلمات قوية

ان استخدام الكلمات والمصطلحات القوية تؤثر تأثيراً كبيراً على الشخص الذي تريد اقناعه، على سبيل المثال اذا كنت تُريد باقناع

شخص ما باشراء تأمين لسيارته فان أخبرته أنه يجب عليه شراء تأمين لان عدد حوداث السيارات التي تحدث سنوياً كبيرة فهذا

لن يكون مقنعاً بقدر ما تُخبره أن عن عدد الأشخاص الذين يتوفون بسبب الحوادث، فهنا موضوع الموت كان له تأثير أكبر على

الفرد.

طريقة اللباس

ان ارتداء الملابس الجميلة والمُرتبة يؤثر تأثيراً مباشراً على ثقة الشخص بنفسه، وتُساعد الثقة الشخص على التحدث بطلاقة

والتحدث بهذا الأسلوب يزيد من قدرته على اقناع الآخرين.

التحدث عن المستقبل

ان التركيز على المستقبل أثناء الحديث كاستخدان كلمات “سنقوم، سنفعل” يمنح الشخص الثقة فيك ويُساعدك على اقناعه،

وذلك لان الحديث عن المستقبل يُعطي شعوراً بالأمان مما يزيد من فرصة اقناع الشخص، ولكن حتى أثناء الحديث عن المستقبل

لا يُمكن أن تتخذ قرارات نياباً عن غيرك فذلك يُعتبر تصرف أناني وغير مقبول.

اختيار وسيلة التواصل المُناسبة

ان الطريقة التي تتواصل بها مع الشخص الذي تُريد اقناعه مهمة جداً، حيث لا يُفضل جميع الأشخاص وسلة الاتصال نفسها،

فمثلاً هناك نوعية من الأشخاص تُفضل التحدث بالساعات عبر البريد الالكتروني ولا تُطيق التحدث لبضع دقائق باتصال هاتفي عبر

الهاتف المحمول، في النهاية ان اختيار البيئة التي سيدور بها الحديث مهمة جداً، حيث يجب تخيير الشخص قبل واختيار ما

يُناسبه، كما أنه من النقاط المهمة التي لا يُمكن تجاهلها في الاقناع هو اللغة، حيث يجب الحدث مع الشخص الذي تريد اقناع

بلغته التي يتحدث بها حتى يشعر بالارتياح العام.

ضبط المشاعر

ان ضبط المشاعر أثنا التحدث مع شخص ومحاولة اقناعه بأمر ما مهمة جداً، حيث لا يجب أن يشعر الشخص الذي أمامك بمشاعر

حماسية هو لم يشعر بها بعد، بل يجب أن تتطور مشاعرك بشكل تدريجي.

عدم التحدث كثيراً

ان الكلام الكثير في بعض الحالات سيكون لهُ تأثير سلبي في كثير من الأحيان، حيث ان أصبحت تتحدث كثيراً فهذا قد يُشعر

الشخص الذي أمامك بالممل الشديد ويجعله يُفكر فقط بمتة سوف تُنهي هذا الحديث وسيفقده القدرة على التركيز على محتوى

الحديث، كما أن يُمكن للمعلومة التي تُريد ايصالها أن تضيع مع كثرة الكلام أو أن تصل بطريقة خاطئة.

التعاون

ان التعاون صفة مهمة يجب أن تتواجد فيك حتى تجعلك شخصاً مُقنعاً، حيثُ ان التعاون يجعلك تتحدث بشكل علني وبشكل

شجاع مما يُشعر الشخص الذي أمامك أنك صادق لذلك يهتم أكثر بما تقوله وقد يوصلُه ذلك الى أن يقتنع بالأمر الذي تتحدث به.

اللطافة

ان اللطافة والمودة أمر طبيعي يجب أن يتوفر بك اذا كنت تريد أن تكون مؤثراً وشخصاً ممن هم حولك، حيثُ يميل الناس غالباَ الى

أن يكونوا أصدقاء مع من يبتسمون دائماً ويظهرون حبهم ومودتهم للآخرين.

تذكر أسماء الأشخاص

ان مخاطبة الشخص الذي أمامك باسمه يجعله سعيداً جيداً، وذلك لان اسم الشخص هو هويته الذي يعتز بها ويحب أن يعرفها

الجميع، ونظراً لذلك سيعطيك هذا الشخص قدر عالي من الاهتمام والتركيز في حديثك الأمر الذي سيساعدك في اقناعه بأمر ما.

المدح

ان مدح الآخرين من أهم الوسائل المستخدمة في الاقناع، حيث عند مدح الشخص فان ذلك يجعله سعيداً ويؤثؤ عليه بطريقة

جيدة مما يجعلك تسيطر على مشاعره وهذا يمنحك فرصة أكبر لاقناعه خاصةً اذا كان الشخص الذي أمامك لا يمتلك ثقة كبيرة

بنفسه بالتالي سيكون لهذا المديح تأثيراً كبيراً عليه.

المراجع

شاهد أيضاً

التربية الخاطئة

التربية الخاطئة خطأ لا يغتفر فكيف يمكن تجنبّه؟

التربية الخاطئة مشكلة لا تُغتفر في حقّ الأبناء وفي حق الأسرة كمؤسسة اجتماعية هامة في …