لماذا نستيقظ قبل أن يرن المنبه بدقائق ؟! - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
alarm
alarm

لماذا نستيقظ قبل أن يرن المنبه بدقائق ؟!

قد تتساءل لماذا يحدث أن تستيقظ قبل أن يرن المنبه بدقائق ؟

لأن الساعة الداخلية لجسمك جيدة بنفس قدر جودة ذاك الذي يصرخ كل يوم صباحاً بجانبك ، إن لم تكن أفضل .

في داخل دماغك ، هناك مجموعة من الأعصاب – تسمى النواة فوق الحركية – تشرف على ساعة البيولوجية في جسدك .

هذه الأعصاب تحدد متى تشعر بالنعاس و يتحكم في ضغط دمك ، درجة حرارة جسمك ، وشعورك بالوقت.

فتحول جسمك إلى آلة مضبوطة بدقة متناهية .

و يحدث أن هذه الساعة البيولوجية لديها القدرة على التنبؤ بماذا تريد وعلى ماذا سوف يقبل جسدك وتزيد من كفاءة جسدك لأن

الساعة تعمل كأداة متابعة لجسدك .

لذلك إذا اعتدت على النوم والاستيقاظ كل يوم بنفس التوقيت يحتفظ جسدك بهذا السلوك ويخزن الموعد الذي اعتدت عليه .

تنظيم الجسد لنومك

يتم تنظيم دورة النوم والاستيقاظ بواسطة بروتين يسمى PER حيث يرتفع مستوى البروتين و ينخفض كل يوم ، ويصل إلى ذروته

في الصباح وينخفض ​​في الليل.

وعندما تكون مستويات PER منخفضة ، ينخفض ​​ضغط الدم ، ويتباطأ معدل ضربات القلب ، ويصبح التفكير مشوش وتبدأ بالشعور

بالنعاس.

إذا كنت تتبع روتينًا من النوم دائماً – الاستيقاظ في نفس الوقت كل يوم – يتعلم جسمك زيادة مستويات PER في الوقت المناسب

لتنبيهك قبل بساعة تقريبًا من المفترض أن تستيقظ ، ترتفع مستويات PER (جنبًا إلى جنب مع درجة حرارة الجسم وضغط الدم).

للتحضير للاستيقاظ ، وتبدأ عندها جسمك بإطلاق بعض  الهرمونات ، مثل الكورتيزول بشكل تدريجي ، يصبح نومك أخف وتميل

للاستيقاظ بشكل أسرع .

وهذا هو السبب وراء استيقاظك قبل المنبه

هل يحب جسدك المنبه ؟

جسمك يكره المنبه بالحقيقة فهو ليس فقط مزعج بل ومرهق ويفسد الغرض الحقيقي من الإستيقاظ التدريجي لذلك ، لتجنب

الانقطاع ، يقوم جسمك بشيء مذهل: فهو يبدأ بزيادة معدل هرمون البروتين PER وهرمونات التوتر في وقت مبكر ليبدأ جسمك

في التحضير حتى لا يتم اختصار عملية الاستيقاظ ،  إنه دقيق للغاية بحيث تفتح جفونك قبل دقائق – أو ربما حتى ثوانٍ – قبل أن

يبدأ المنبه بالرنين .

دليل عملي على الاستيقاظ مسبقاً

هناك دليل على أنه بإمكانك أن تستيقظ في وقت محدد أيضًا ، طلب علماء النوم في جامعة لوبيك الألمانية من 15 متطوعًا النوم

في معملهم لمدة ثلاث ليال.

في إحدى الليالي ، تم إخبار المجموعة بأنهم سيتم إيقاظهم في الساعة 6 صباحًا ، بينما تم إخبار المجموعة في الليالي الأخرى

أنهم سيتم إيقاظهم في الساعة 9 صباحًا.

لكن الباحثين لم يكونوا صادقين فقد أيقظوا المتطوعين في الساعة السادسة صباحًا  في كل الأيام  وكانت النتائج مذهلة.

في الأيام التي قيل فيها للنائمين إنهم سوف يستيقظون مبكرًا ، زادت هرمونات التوتر لديهم في الساعة 4:30 صباحًا ، كما لو

كانوا يتوقعون استيقاظهم صباحًا مبكرًا.

عندما قيل للنائمين إنهم سوف يستيقظون في الساعة التاسعة صباحًا ، فإن هرمونات التوتر لديهم لم تزد .

يقول جيف هاو من مجلة علم النفس اليوم: “تشير أجسادنا ، بمعنى آخر ، إلى الوقت الذي نأمل فيه أن نبدأ يومنا وهي تعدنا

تدريجياً للاستيقاظ “.

لماذا لا أستيقظ قبل المنبه ؟

بالمناسبة ، إذا لم تستيقظ قبل المنبه، فربما لم تحصل على قسط كافٍ من النوم – أو لم تنم وفق جدول زمني ثابت.

الاستيقاظ في أوقات مختلفة في أيام الأسبوع وعطلات نهاية الأسبوع يجعل عقلك من الصعب عليه ترتيب الساعات المناسبة لك

أو الساعات التي يجب أن يعتاد عليها لأنه الساعات لا تتسق في نظام واحد .

المصدر

شاهد أيضاً

الخسارة المالية

كيف تتغلب على  الخسارة المالية في عملك وتستغلها لصالحك؟

الخسارة المالية غالباً ما يتم الحديث عنها على أنها شيء يمكن تجنبه من قبل الأشخاص …