وقعت في الحب أو لازلت على هاويته؟ علامات تشير إلى أنك تعيش حالة حب - موقع نضوج العقل
أخبار عاجلة
وقعت في الحب
وقعت في الحب

وقعت في الحب أو لازلت على هاويته؟ علامات تشير إلى أنك تعيش حالة حب

قد وقعت في الحب..سقوط نسير نحوه بملء إرادتنا بأعينٍ كلّها شغف..

عندما لا نستطيع إخراج شخصٍ ما من أفكارنا، وتتمحور أحلام اليقظة حوله وكيف سيكون مستقلبنا معاً.

ليس أمراً اعتباطياً إنما هي علامات حددها العلماء تعني أنك قد وقعت في الحب أعظم المشاعر.

الجزء الاستثنائي في هذا الشعور هو طبيعته التي لا يمكن تفسيرها، فلا أحد يستطيع أن يصف شعوره بالتحديد.

شعور يحملنا على أجنحة السعادة والعواطف الجياشة ما بين السماء والأرض، نشعر وكأن الله أعطانا نصيبنا من فرح الدنيا بوجود ذلك الشخص ولا نريد من بعده شيئاً.

لا توجد قاعدة صارمة بشأن المدة التي نستغرقها لنقع في الحب يعرف بعضنا هذا الشعور بلحظة، وآخرون يحتاجون أشهراً من الإيماءات.

علامات تؤكد أنك وقعت في الحب

قد تكون محتاراً فيما لو كانت هذه المشاعر مؤقتة أو نتيجة حالةٍ ما، أو انك مفتون بكلمةٍ أو موقفٍ أو حتى مظهر!

لكن اطمئن عزيزي لأنّ:

الحبّ الحقيقي لا يتعلق بسبب، ومتى ما كان مرتبطاً بسبب فإنه سيزول بزواله.

بالنظر إلى صعوبة تحديد ماهيّة شعورك وهل أنت في حالة حبّ جمعت لك بعض العلامات التي تؤكد أنك عالق في شرك الحب.

وقعت في الحب
وقعت في الحب

عندما تحاول أن تثير إعجابه يعني أنك وقعت في الحب

نميل بطبيعتنا البشرية إلى المحاولة الجادة لتحقيق أمرٍ ما طالما أننا نرغب فيه بالفعل.

وبنفس الطريقة التي نسعى فيها لإقناع رئيس العمل بأحقيّتنا في الحصول على فرصة العمل لديه.

نحاول إرضاء الشخص الذي نحب لنفوز بقلبه.

هل جرّبت أن تغير مظهرك أو أسلوب حديثك، أو أن تبدو واثقاً من نفسك، أو ذكياً فقط لتكون أكثر جاذبية لشخصٍ محدد.

إن فعلت ذلك فإنك تسير نحو هاوية الحب، لأننا عندما نحب نحاول التأثير بالآخر.

وجوده يشعرك بالسعادة

إن مستوى سعادتك أو حزنك يرتبط كثيراً بعلاقتك مع من تحب.

فالحب له علاقة كبيرة بالاتصال العاطفي وخاصة السعادة والحزن، ومن المعتاد أن تشعر بالسعادة تغمر لحظاتك عندما تكون في حالة حب.

فإن كنت تشعر بفرح زائد عندما يكون شخص ما من حولك فإنك بالطبع تقوم بتطوير بقعة لطيفة له داخل قلبك.

حتى وإن ابتعد ولا زلت تتصور وجهه وتبتسم عند تذكر حديثه، وتنتظر بفارغ الصبر اللقاء القادم.

فالأمر الوحيد المؤكد أنك تقع في حبّه تدريجياً.

إن كانت عيوبه لا تهمك فقد وقعت في الحب

جميعنا نعيش في ظلّ نعم الخالق الذي أبدع في خلقنا، وأيضاً لدينا نصيبنا العادل من العيوب ونقاط الضعف.

لكن عندما نقع في الحب نركز على الصفات الإيجابية لمن نحب ونتجاهل السمات السلبية.

ولذلك في اللحظة التي تدرك فيها أنك مرتاح مع شخص ما بغضّ النظر عن عيوبه قد تكون علامة على أنك وقعت في حبه.

تتطلب منا محبّة شخص ما أن نراه بالكامل ونقبل كلّ تفاصيله.

عدم الاستقرار العاطفي

يؤدي الوقوع في الحبّ إلى عدم الاستقرار العاطفي والفزيولوجي.

حيث تتأرجح بين السعادة والغبطة وزيادة الطاقة والأرق وفقدان الشهية والارتجاف وسرعة ضربات القلب.

فضلاً عن الذعر والقلق واليأس إن لاحظت انتكاسة ما في الأمر.

ولذلك يعتبر الوقوع في الحب نوع من أنواع الإدمان.

لا تمانع بتقديم التضحيات

في الاندفاع الأول لوقوعك في الحبّ قد تشعر أنّك مكرّس تماماً لذلك الشخص وعلى استعداد لفعل أي شيء لمساعدته والوقوف بجانبه.

وقد يؤجج التعاطف والتعلق السريع رغبتك في أن تكون في أي مكان من أجل ذلك الشخص، ولذلك فإن الهرمونات التي ترتبط بالحب قد تؤثر على كيفية اتخاذ قراراتك.

التضحيات جزء من الحبّ ومن يحبّ يقدّم ويعطي دون التفكير مرتين.

تخصص وقتاً له

أن تقع في حبّ شخص ما يعني أن تريد قضاء وقت أكبر معه، على الرغم من انشغالاتك ستجد نفسك ترتب جدولك الزمني لتخصص له من وقتك اليسير.

ربما ينطوي هذا الشعور على رغبتك في التعرف على المزيد عنه واكتشاف اهتماماته.

اقرأ أيضاً: ليس نهاية الكون لتعودي أقوى من بعد انفصالك عن شريكك.

وقعت في الحب
وقعت في الحب

وقعت في الحب فكيف أحافظ عليه!

علاقة الحب الصحية مصطلحٌ واسعٌ لأن ما يجعل العلاقة تزدهر وتستمر يعتمد على احتياجات طرفي هذه العلاقة.

لكن أهم الأمور التي تجعلنا نبني حباً مستداماً هو قدرتنا على التكيف مع الظروف ومراحل الحياة المختلفة.

بالإضافة إلى الراحة في التواصل والحديث عن المشكلات والتفاصيل اليومية، وحتى مع اختلاف الآراء فإن الإصغاء موجود دون إطلاق الأحكام.

الثقة سبيل للشعور بالراحة والأمان، أن تعلم أن شريكك يحترمك ويشجعك ومصلحتك في أول اهتماماته.

حتى يستمر الحب يجب أن تكون العلاقة متوازنة ومترابطة، بمعنى آخر أنكما تعتمدان على بعضكما للحصول على الدعم المتبادل لكن لكلّ منكما هويته المنفصلة.

لا تنسَ الاهتمام وهو من سمات الحبّ المستمر، أن تهتم بأفكاره وأهدافه وحياته، لا تركز على من كان بقدر ما يكون تركيزك من سيكون.

أن تكون على استعداد لترك مساحة شخصية للطرف الآخر على حسب احتياجاته وعمله والتزاماته.

الحبّ الحقيقي لا يخلو من الخلافات بين حين وآخر، المهم هو كيف نحلّ تلك المشكلات.

يجب التحدث والنقاش باحترام وأدب دون إصدار أحكام للوصول إلى الحلّ السليم.

وخلاصة الكلام أن علاقة الحب يجب أن تساهم في الشعور بالرضا والسعادة وأن تكون الجانب الآمن في خراب الأيام.

لذلك اختر شريك قلبك بحكمة، فالحبّ أجمل تجارب الحياة، عشه مع من يستحق ليستمر ويكبر مع الأيام.

قد يهمك أيضاً: صفات تجعل الرجل جذاباً في نظر المرأة.

شاهد أيضاً

الخسارة المالية

كيف تتغلب على  الخسارة المالية في عملك وتستغلها لصالحك؟

الخسارة المالية غالباً ما يتم الحديث عنها على أنها شيء يمكن تجنبه من قبل الأشخاص …